الكاتبة مريم المحلاوي تثير الجدل حول أول أعمالها

علي الشيخ21 نوفمبر 2021
مريم المحلاوي

وقعت الكاتبة مريم المحلاوي، أول أعمالها الأدبية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، معبرة عن سعادتها العارمة بأول أعمالها الأدبية.

أحداث الفصل الأول

تدور أحداث الرواية حول قصة فتاة قررت هي وحبيبها الزواج، لكن يقف بينهما عوائق أكبر من تلك التي تفصل بين الشرق والغرب، الأرض والسماء، عائق تحرّمه الأديان، وتجرّمه القوانين، فيكتشف البطلان أنهما قضيا ربع قرن من عمرهما في الوهم لتنتهي قصتهما عند هذا الفصل.

الكاتبة مريم المحلاوي
الكاتبة مريم المحلاوي

نرشح لك – “بعد توقفه عن النشر الورقي”.. جوني آرثر يثير جدل السوشيال ميديا

أحداث الفصل الثاني

ثم تبدأ قصة أخري تُعايشها البطلة بمفردها، تعاني معاناة أكبر من أن تتحملها فتاة في مثل عمرها وحدها، لكن يشاء القدر أن يعطيها فرصة أخري للحياة، صفحة بيضاء تمامًا لم يُنقش عليها حرف، خالية من كل الاوجاع التي عرفتها منذ قليل، فهل ستختار أن تكمل الباقي من عمرها بذاكرة مفقودة والبدء من نقطة الصفر مرة أخري، أم أنها ستعبث بالماضي لتكمل من حيث توقفت؟.

بداية الكاتبة مريم المحلاوي

وقالت مريم كنت بكتب في مذكرة وأنا في عمر الـ15، كان مجرد فضفضة، بضايق فبكتب، بفرح فبكتب وهكذا، ومن دون ما حد يعرف، يعني نقدر نعتبره مجرد تدوين للمشاعر ليس إلا، مشيرة إلى أن معظم الكتاب الصغار في وقتنا الحاضر يواجهون مشاكل وتناقضات من الكبار والأهل فيأثروا عليهم بالسلب فيبدأوا بالكتابة ويحتفظوا بها لأنفسهم، وهذا هو الخطأ بذاته، فالنجاح الحقيقي لا يعرفهُ أحد إلا بعد تحقيقه، فلابد أن نُكمل في الطريق الذي يسعدنا.

وأضافت المحلاوي قائله: “في 2020 أخدت ورشة كتابة، بغرض التسلية، بس”محاضر الورشة” وزمايلي في الورشه، دول تاني ناس كان ليهم الفضل الأكبر عليّا، كلام كتير ودعم كبير، إيمانًا بيّا وأنا شخصيًا كافرة بموهبتي، أقنعوني إن مينفعش اللي بكتبه يبقي مجرد كلام في مذكرة ولازم يظهر للنور، ومن هِنا بدأت أتجرأ وأصدق، يعني فعليًا ممكن نقول إني بدأت أكتب في العلن من سنة ونص، لتظهر للعالم لابُد أن نكون مُقنعين بأنفُسنا أولًا، لأن هُناك من يتخِذُنا قدوه ونحن لا نعرف، فكانت كاتبتنا واعية إلى الحد الكبير لتصميم النجاح.

مريم المحلاوي
مريم المحلاوي

وعن الداعمين لها وهم من خلف الكواليس يراقبوا النتيجة في صمت قالت: “أمي وأبويا فضلهم عليّا لا يُنكر ولا يُنسي يعني، أختي وأصحابي كانوا همّا الداعم الأساسي ف حياتي، لولاهم كانت حاجات كتير مكملتش”.

وأنهت: “الناس تقدر، والأقدار تعبث”، ولتكُن المقولة هذه معبرة بالقدر الكافي للمعاناة التي خاضها كُل مِنا في الحياة، فليست الحياة تذهب دائمًا كما كلنا نريد.

معلومات عن مريم المحلاوي

– ولدت مريم المحلاوي في محافظة  مدينة المحلة الكُبرى ، تبلغ من العُمر 21 عامًا.

الكاتبة مريم المحلاوي
الكاتبة مريم المحلاوي

– كرست معظم حياتها في التعليم بجانب هوايتها في فن الكتابة والإبداع، لتترُك آثرًا ملحوظًا مع الكُتاب والمفكرين.

– تأثرت بكتاب عظماء منهم من قضى أجله ومنهم من يُقدم العطاء والعلم مازال على قيد الحياة، فكان من مُفضليها كافكا، دستيوفيسكي، رضوى عاشور، يوسف الدموكي، ومحمد طارق.

اقرأ المزيد:

> “لعنة عسقلان”.. الكاتب أسامة ضياء يوقع أول أعماله بمعرض الكتاب

> ديوان “المعزوفة الأخيرة”.. محمد جلال يوقع ثالث أعماله بمعرض الكتاب

> شيماء يسري: عبث هي بداية الحلم الذي أكمله الآن.. والكتابة ليست مهنة

الاخبار العاجلة