في ذكرى ميلاد الفنانه نادية لطفي..تعرف على إسهاماتها العظيمة في الحروب 

علي الشيخ3 يناير 2021
ذكري ميلاد الفناة نادية لطفي

تقرير:اسراء ابوسنه

بولا محمد مصطفى شفيق وهو اسم الفنانه ناديه لطفي الحقيقي  ولدت في حي عابدين في القاهرة لأبوين مصريين.

والدتها فاطمة من محافظة الشرقية أوضحت في لقائها مع الإعلامي أسامة كمال ليست بولندية كما أُشيع مسبقا حصلت على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر عام 1955.

 

تم اكتشافها علي يد المخرج رمسيس نجيب وهو من قدمها للسينما وايضا من اختار لها الاسم الفني نادية لطفي، اقتباسا من شخصية فاتن حمامة نادية في فيلم لا أنام.

مشاركتها في الحروب

ذكر الصحفي فوميل لبيب في مجلة “السينما والمسرح” أبريل عام 1976، عن الفنانه أنها “فنانة بصمات رحمتها واضحة مع أسر الشهداء عام 1967 النكسة. 

ومع الجنود في الخنادق في سنوات الاستنزاف، ومع أبطال المعارك في 6 أكتوبر… ثم مع البائسين من أهل الفن، وهي تجمع لصندوق الفنانين ما تستطيع”.

عملت ضمن فريق المتطوعات في أعمال التمريض بمستشفى المعادي العسكري بعد حرب أكتوبر أقامت في قصر العيني وأسعفت الجرحى.

 

قدمت عملا تليفزيوني  واحد وهو “ناس ولاد ناس”

وعملا مسرحيا واحداً وهو “بمبة كشر”، وكان لها نشاط ملحوظ في الدفاع عن حقوق الحيوان مع بداية ثمانينات القرن العشرين.

 

تزوجت في حياتها ثلاث مرات

الأولى كانت عند بلوغها العشرين من عمرها من ابن الجيران الضابط البحري عادل البشاري ووالد ابنها الوحيد أحمد الذي تخرج من كلية التجارة ويعمل في مجال المصارف.

والثانية من المهندس إبراهيم صادق شفيق، وكان هذا في أوائل سبعينات القرن العشرين، والثالثة من محمد صبري.

 

أعمالها:

 

 -مسلسلاتها

ناس ولاد ناس 1993

بمبة كشر من اعمالها المسرحيه.

 

-افلامها

سلطان

عمالقة البحار

حبي الوحيد

نصف عذراء

لا تطفئ الشمس1961

عودي يا أمي

مذكرات تلميذة

النظارة السوداء

كيف تسرق مليونير

وفاتها:

توفت عصر يوم 4 فبراير 2020، إثر تدهور حالتها الصحية، إثر إصابتها بنزلة شعبية حادة أدت إلى فقدان وعيها ودخولها العناية المركزة.

الاخبار العاجلة