روسيا تستخدم الغاز كأداة سياسية.. فهل سيستجيب الاتحاد الأوروبي؟

شارك

تستخدم روسيا هيمنتها على سوق النفط والغاز الأوروبية، في محاولة لتقليل دعم الدول الغربية لأوكرانيا، ولتكثيف هذا الضغط قبل الشتاء.

روسيا والغاز الأوروبية
روسيا والغاز الأوروبية

ومن جانبها قامت “موسكو” بإغلاق خط أنابيب نورد ستريم 1 إلى ألمانيا من 31 أغسطس إلى 3 سبتمبر، وادعت ظاهريًا أن ذلك ضمن إجراءات الصيانة ولكن ربما أن يكون هذا محاولة للحصول على تنازلات من بروكسل بشأن تخفيف العقوبات، ولكن ستؤدي هذه الخطوة إلى زيادة الضغط على أكبر اقتصاد في القارة التي تستعد لشتاء تقنين الطاقة الذي يمكن أن يضغط على الأسر والصناعة الألمانية.

وتعتبر هيمنة روسيا على إمدادات الغاز إلى الاتحاد الأوروبي هي أكبر سلاح اقتصادي لها، حيث تمد روسيا أوروبا بنحو 40% من استهلاكها من الغاز، وهناك مخاوف من أنها ستقرر إغلاق صنابير الغاز بالكامل إلى أجل غير مسمي.

ما هو تأثير روسيا على إغلاق خط أنابيب الغاز نورد ستريم 1؟

مع ارتفاع أسعار تداول الغاز في أوروبا حرقت روسيا الغاز بدلاً من إرساله عبر خطوط الأنابيب الأوروبية، على سبيل المثال: كان مصنع الغاز بالقرب من الحدود الفنلندية يحرق ما يقدر بنحو 10 ملايين دولار (9.98 مليون يورو) من الغاز يوميًا منذ 27 أغسطس.

كما خفضت روسيا من قبل تدفق الغاز عبر نورد ستريم 1 إلى 20% في يونيو 2022، وادعت شركة الطاقة العملاقة المملوكة للدولة “غازبروم” أن هذا يرجع إلى وجود معدات معيبة أو مفقودة.

وأصبحت الدول الأوروبية يائسة لملء مرافق التخزين الخاصة بها لفصل الشتاء المقبل، لكن يبدو أن ألمانيا قد حققت هدفها المتمثل في 80% من السعة، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان بإمكان الدول الأوروبية الأخرى العثور على السعة التخزينية الضرورية، تبحث الدول عن حلول أخري مختلفة: تقول بلغاريا إنها ستعيد التفاوض بشأن صفقة غاز مع روسيا، وبدأت المجر بالفعل مفاوضات مع الجانب الروسي.

الجدير بالذكر قالت مرشحة لرئيسة الوزراء “ليز تروس” إنها إذا أصبحت رئيسة وزراء المملكة المتحدة فستقوم البلاد بالتنقيب عن المزيد من النفط في بحر الشمال، من المحتمل أنه إذا كان الشتاء باردًا فإن الانقسامات القديمة في أوروبا ستعود إلى السطح وقد تؤدي المعارك الوطنية حول إمدادات الطاقة إلى كسر التحالفات والاتحاد الأوروبي.

العقوبات ضد روسيا ستأخذ وقتًا طويلًا

وفي الوقت نفسه، فإن العقوبات الغربية ضد روسيا تؤتي ثمارها، لكنها ستستغرق وقتًا أطول مما كان يأمل البعض، كانت الفكرة القائلة بأن الاقتصاد الروسي سينهار في غضون أسابيع غير واقعية.

يعتمد الاقتصاد الروسي منذ فترة طويلة على استخراج الموارد وتصديرها، وفقًا للبنك الدولي في عام 2020، فإنها تشكل 46% من الناتج المحلي الإجمالي لروسيا، يمثل النفط والغاز ما يقرب من نصف هذا الرقم وتشكل المعادن والكيماويات والمنتجات الغذائية الباقي، وفقًا لأرقام حديثة شكّل النفط والغاز نحو 21.7% من الناتج المحلي الإجمالي الروسي للأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022 وهو أعلى رقم للنفط والغاز كجزء من الناتج المحلي الإجمالي الروسي منذ عام 2017.

تكتيكات روسيا الصعبة

كان الغاز دائمًا السلاح الاقتصادي الرئيسي لروسيا ضد الاتحاد الأوروبي وجيرانها، على سبيل المثال: حروب الغاز في عامي 2006 و 2009، في عام 2006 بسبب عدم سداد أوكرانيا فواتير الغاز خفضت روسيا الضغط في أنابيب الغاز عبر أوكرانيا وخفضت الإمدادات، وقد أثر ذلك سلبًا على اقتصادات الاتحاد الأوروبي وأكد على هشاشة الاعتماد على روسيا، في عام 2009 ظهر السيناريو مرة أخرى.

استخدمت روسيا الغاز بشكل منهجي كسلاح لتقليل تدفق الغاز إلى أوروبا، مما أجبر السياسيين الأوروبيين على أن يكونوا أكثر استيعابًا، سلطت هذه الأزمات الضوء على أن أوروبا بحاجة إلى التحرك بسرعة لابعاد نفسها عن الغاز الروسي منذ عقود، حيث سيستمر الكرملين في استغلال هذه السيطرة، ومع ذلك، ثبت أنه من الصعب التغلب على العقبات اللوجستية.

تعتقد الحكومة الروسية أن بإمكانها تقليل الدعم الغربي لأوكرانيا من خلال الحد من إمدادات الغاز وخلق ركود أوروبي، وفي الوقت نفسه، تحتاج أوروبا إلى تقوية أعصابها ومواصلة دعم أوكرانيا عسكريًا واستخدام عقوبات أكثر ذكاءً، هذه هي الطريقة الوحيدة لإحضار روسيا إلى طاولة المفاوضات.

يأمل الكرملين في أن يؤدي شتاء بارد وفواتير الطاقة المرتفعة إلى إبعاد الناخبين الأوروبيين عن دعم أوكرانيا، حيث يزداد قلقهم بشأن القضايا المحلية، تعمل الأصوات المؤيدة لروسيا بالفعل على هذه الرسالة لإقناعهم بأن القتال في أوكرانيا لا يستحق كل هذا العناء.

هل يمكن للاتحاد الأوروبي أن يظلوا دافئين هذا الشتاء مع ايقاف روسيا للغاز؟

انخفضت تدفقات الغاز الطبيعي بشكل كبير إلى أوروبا منذ أن أطلق الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” حملته العسكرية على أوكرانيا في فبراير، مما دفع ألمانيا وهي أكبر اقتصاد في المنطقة إلى تنفيذ خطة طوارئ تهدف إلى محاولة ملء مرافق تخزين الغاز في جميع أنحاء البلاد إلى 95% من سعتها بحلول نهاية أكتوبر.

الغاز
الغاز

الفكرة هي تجنب أي نقص محتمل في الطاقة بسبب حرب أوكرانيا مع اقتراب الأشهر الباردة، وقد سارعت برلين لتأمين إمدادات غاز بديلة من النرويج وقطر، كما طُلب من الشركات الكبيرة بالفعل توفير أكبر قدر ممكن من الغاز خلال الصيف والاستعداد للتخفيضات المحتملة في الإمدادات خلال فصل الشتاء.

ألمانيا ليست مذعورة

وجدت دراسة حديثة نشرتها جامعتا بون وكولونيا أن ألمانيا يمكن أن تتعامل حتى مع التوقف الكامل والفوري لإمدادات الغاز الروسي واستكمال فصل الشتاء، ويشارك في هذا الرأي وزير الاقتصاد الألماني “روبرت هابيك”، الذي قال أنه على الرغم من انخفاض الكميات من روسيا بشكل ملحوظ، فإننا أحرزنا تقدمًا أفضل في ملء منشآت التخزين أكثر مما يتطلبه القانون.

حاليًا، مرافق تخزين الغاز الألمانية ممتلئة بنسبة 80% تقريبًا، وبالمقارنة، بلغ مستوى ذروة التخزين في العام الماضي 72% في 1 نوفمبر، مقارنة بـ 99% في ذلك التاريخ في عام 2019، وفقًا للحكومة الألمانية، أنه إذا تم ملء الخزانات بنسبة 100% فإن حجم التخزين وحده يمكن أن يلبي احتياجات البلاد من الغاز خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر من متوسط ​​طقس الشتاء.

حتى قبل أن تتوقف عمليات التسليم كانت روسيا توجه حوالي 20% فقط من الحد الأقصى للحجم الممكن عبر خط أنابيب نورد ستريم 1، بررت موسكو التدفق المحدود بالادعاء بأن التوربينات التي تم إصلاحها والتي تصنعها شركة سيمنز للطاقة الألمانية لا يمكن تسليمها بسبب العقوبات المفروضة بسبب حرب أوكرانيا، وتجادل ألمانيا في هذه الذريعة وتعتبر أن الشحنات الروسية المحدودة بمثابة انتقام سياسي لعقوبات المجتمع الدولي.

تراجع مشتريات الغاز الروسي بشكل كبير

قبل غزو روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير، اعتمدت ألمانيا على روسيا بنحو 55% من إمداداتها من الغاز، لكن في أغسطس انخفضت هذه النسبة إلى 9.5% وفقًا لمتحدث باسم الوزارة الفيدرالية للاقتصاد، وقال هابك إن الغاز الروسي لن يتم استبداله بالكامل حتى عام 2024 على الأقل.

وفقًا للباحثين في جامعتي بون وكولونيا يمكن لألمانيا اجتياز الشتاء من خلال اتخاذ ثلاث خطوات رئيسية:

  • يجب تقليل استهلاك الغاز لإنتاج الكهرباء.
  • يجب تقليل استهلاك المباني للتدفئة.
  • يجب على الصناعة تقليل استهلاكها أو إيجاد بدائل للغاز.

ستحتاج الصناعة إلى توفير أكبر كمية من الغاز بحوالي 26% أو استبدالها بمصادر طاقة أخرى، ولكن يبدو أن البعض متفائلين حيث أن الانخفاض الحاد في استهلاك الغاز الصناعي هذا الصيف قد أكد قدرة الشركات على تحقيق وفورات.

حذر رئيس الرابطة الألمانية لمستهلكي الطاقة الصناعية (VIK) ” كريستيان سيفيرت” من أن الصناعة في البلاد ستعاني أكثر من غيرها هذا الشتاء، وقال: “بشكل عام، فإن آفاق السوق الألمانية والصناعة رهيبة للغاية”، ويرجع ذلك إلى التضخم والارتفاع الهائل في أسعار الغاز، وأضاف: “نحن بحاجة إلى إعادة تنشيط محطات الفحم والتفكير في إعادة تشغيل محطات الطاقة النووية”، “علينا أن نفعل كل ما يلزم لدعم اقتصادنا المتوتر بالفعل”.

كما قررت ألمانيا منذ عقدين التخلص التدريجي من الطاقة النووية، ولكن لا تزال ثلاثة فقط من محطات الطاقة النووية الست قيد التشغيل، ومن المقرر أن تتوقف عن العمل بحلول نهاية عام 2022، ويعتقد سيفرت أنه يجب تأجيل الإغلاق.

روسيا والنفط
روسيا والنفط

وفي ذات السياق تتمتع فرنسا ببعض العزلة عن أزمة الغاز الأوروبية لأنها تعتمد بشكل أكبر على الطاقة النووية المحلية، كما أن لديها ثلاث محطات للغاز الطبيعي المسال (LNG) وخط أنابيب مباشر من النرويج، وأبرمت إيطاليا اتفاقيات جديدة لتوريد الغاز مع الجزائر وقطر وأذربيجان، وتمثل الواردات الروسية الآن 21% من احتياجات البلاد من الطاقة مقارنة بـ 29% في العام الماضي.

شارك