بعد يوم عاشوراء.. تعرف على الأيام البيض من شهر المحرم وفضل صومها

شارك

يعد شهر الله المحرم من الأشهر التي يكثر فيها سنة الصيام، لاسيما وأن فيه يوم عاشوراء الذي صامه عدد من المسلمين الإثنين الماضي، وقد بينت دار الإفتاء أن هناك 3 صور لصومه وتشمل إما صيام عاشوراء فقط أو صيام يوم تاسوعاء أو صيام يوم قبله ويوم بعده، ونرصد لكم في هذا التقرير الأيام البيض.

يوم عاشوراء
الأيام البيض

الأيام البيض في شهر المحرم

وبالإضافة إلى صيام يوم عاشوراء فإن الأيام البيض من الأيام التي يسن صومها في كل شهر هجري، وهي عبارة عن أيام الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر من أشهر العام الهجري، إذ تبدأ هذه الأيام من هذا الشهر في يوم الخميس المقبل الموافق 11 أغسطس 13 محرم، ثم يوم الجمعة 14 محرم، والسبت 15 محرم.

والأيام البيض هي التي يكتمل القمر فيها ويكون بدرا، وسميت بذلك لابيضاض لياليها بالقمر ليلا وبالشمس نهارا، وقيل لأن الله تاب فيها على آدم وبيض صحيفته.

دار الإفتاء

وحول فضل ومعنى الأيام البيض قالت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي إن الأيام البيض هي أيام الليالي التي يكتمل فيها جِرْم القمر ويكون بدرًا، وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من وسط كل شهر عربي، سُمِّيَت بذلك لأن القمر يكون فيها في كامل استدارته وبياضه؛ فالبياض هنا وصف للياليها لا لأيامها، وإنما وُصِفت الأيام بذلك مجازًا، وقد جاء تحديدُها بذلك في الأحاديث النبوية الشريفة؛ منها: حديث جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ: «صِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ صِيَامُ الدَّهْرِ، وَأَيَّامُ الْبِيضِ صَبِيحَة ثَلاثَ عَشْرَةَ وَأَرْبَعَ عَشْرَةَ وَخَمْسَ عَشْرَةَ» رواه النسائي وإسناده صحيح كما قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في “فتح الباري”.

الأيام البيض
الأيام البيض

أجر صيام الأيام البيض

يعادل صيام الأيام البيض صيام شهر كامل بتضعيف الأجر، الحسنة بعشر أمثالها، لما روي عن أبو ذر رضي الله عنه قال: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال “إذا صمت من الشهر ثلاثة أيام، فصم ثالث عشرة، ورابع عشرة، وخامس عشرة” .

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “صم من الشهر ثلاثة أيام، فإن الحسنة بعشر أمثالها، وذلك مثل صيام الدهر”.

وروي عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “كان لا يدع صوم أيام البيض، في سفر ولا حضر”.

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن كنت صائما فعليك بالغُر البيض: ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة”.

ووصف صلي الله عليه وسلم الأيام البيض بقوله: هي صيام الدهر.

ابن باز وصيام الأيام البيض

وقال الشيخ ابن باز رحمه الله: صيام الأيام البيض مستحب، وإن صام غيرها فلا بأس، السنة أن يصوم المسلم من كل شهر ثلاثة أيام، وهكذا المسلمة، أوصى الرسول جماعة من الصحابة بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، فإذا صامها في العشر الأوائل، أو في الوسطى، أو في الأخيرة فكله طيب، وإن صامها في أيام البيض فهو أفضل.

الصيام
الصيام

حكم صيام المرء أكثر من نصف العام

وعن صيام المرء أكثر من نصف عام؛ روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما لما أكثر من الصيام: “أما يكفيك من كل شهر ثلاثة أيام ؟ قال: فقلت: يا رسول الله إني أطيق أكثر من ذلك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سبعا، قلت يا رسول الله إني أطيق أكثر من ذلك، قال: تسعا. قلت يا رسول الله إني أطيق أكثر من ذلك. قال أحد عشر. قلت يا رسول الله إني أطيق أكثر من ذلك. فقال صلى الله عليه وسلم: لا صوم فوق صيام داود شطر الدهر، صيام يوم وإفطار يوم”.

شارك