بعد تأليفه “فاتن أمل حربي” الصحفية ياسمين الجيوشي تشكو الظلم الذي تعرضت له من إبراهيم عيسى

سردت الصحفية ياسمين الجيوشي مواقف ظلم تعرضت لها من الصحفي إبراهيم عيسى أثناء عملها تحت قيادته، وذلك عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”. 

ويأتي ذلك عقب تأليفه مسلسل “فاتن أمل حربي” للدفاع عن حقوق المرأة.

عمل مسلسل عن ظلم الصحفيات

وطالبت الجيوشي بعمل مسلسل عن ظلم الصحفيات اللاتي يأخذن أجور منخفضة ويعملون في أوضاع قاسية وصعبة قائلة: عايزة أعمل مسلسل عن ظلم الصحفيات واللي بياخدوا أجور منخفضة وأوضاع عمل قاسية وصعبة.. وفصلهم تعسفيا عن العمل، ونخلي بطلة المسلسل صحفية ميدانية اشتغلت مع صحفي كبير من 2008 لـ 2014، واشتغلت في ظروف غير آدمية بالمرة، واتعرضت لإصابات كتيرة ومخاطر أثناء شغلها.

فصل ياسمين الجيوشي عن عملها

وتابعت الجيوشي: “ولما حملت وقبل ما أولد بشهر قرر رئيس التحرير إنه يفصلني عن شغلي وساومني على أجازة بدون راتب.. عشان الجورنال ما يكونش ملزم بأي حقوق مادية لها، علشان رئيس التحرير شايف إنها بقت عبء على الجورنال ومابتعملش شغلها القديم.. بس مكانش واخد باله من بطنها اللي قدامها مترين.. طبعا المسلسل هيكون تأليف الأستاذ إبراهيم عيسى “.

ياسمين الجيوشي
ياسمين الجيوشي

مواقف ظلم تعرضت لها

وعن المواقف التي حدثت أيضا أثناء عملها تحت قيادته قالت: موقف صغير عالماشي.. في أواخر 2012 بداية 2013 سافرت مع أحمد العطيفي زميلي المصور في جريدة التحرير، وزميلي محمد الشاهد مصور في الوكالة الفرنسية لشمال سيناء في عز الانفلات الأمنى هناك.

وأكملت: أكثر من 10 أيام حرفيا كنا بنبات في الصحراء وعملت تحقيقات مهمة في المناطق الحدودية وجبل الحلال والبرث ورفح وصولا لجنوب سيناء، وعملت حوار مع أحد الهاربين في جبل الحلال عليه أحكام إعدام و150 مؤبد.

وتابعت ياسمين الجيوشي: وصرفت أنا والعطيفي من أموالنا الخاصة عشان الشغل، طبعا الوكالة الفرنسية كانت صارفة بدل محترم للزميل الشاهد، ومع ذلك وبعد كل الشغل ده لما رجعت الجورنال في القاهرة اكتشفت إن مهضوم لي أكتر من نص شهر، وقالي وقتها الأستاذ كارم محمود اللي كان الأستاذ إبراهيم بيخليه واجهة لقراراته “نعرف منين إنك كنتي في سينا” انتي ماعملتيش ورقة، قلتله طيب والشغل اللي كان بينزل كل يوم ده ؟ ، أنا اتعرضت لمخاطر واتثبت من مسلحين في جبل الحلال والكلاشنكوف كان على راسي عشان أعمل الشغل، قالي ابقي اعملي ورقة.

التعليقات مغلقة.