قصة فيلم صالون هدى المتهم بالإباحية والتعرّي 2022

شارك

أثار فيلم صالون هدى جدلًا واسعًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد عرضه بمهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة لعام 2022، وذلك بسبب بعض المشاهد غير اللائقة، والتي اعتبرها البعض أنها تشويه لصورة الفتاة الفلسطينية والمقاومة الفلسطينية بصورة غير حقيقية ولا تمت بأي صلة للواقع.

قصة فيلم صالون هدى
قصة فيلم صالون هدى

وزارة الثقافة الفلسطينية

نفت وزارة الثقافة الفلسطينية وجود أي علاقة لها بفيلم صالون هدى، حيث صرحت الوزارة: “لا علاقة لوزارة الثقافة بأي شكل من الأشكال بفيلم صالون هدى، ولم يدل وزير الثقافة عاطف أبو سيف، بأي تصريح له علاقة بالفيلم… بوجوب وجود سينما وطنية شاملة ملتزمة بقضايا الشعب الفلسطيني المشرف لاستعادة بلاده وتحريرها”.

بيان رابطة الفنانين الفلسطينيين

الجدير بالذكر أصدرت رابطة الفنانين الفلسطينيين بيانا على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تستنكر من خلاله قصة الفيلم.

وجاء نص البيان كالتالي: “ببالغ الخطورة تلقت رابطة الفنانين الفلسطينيين نبأ نشر الفيلم الفلسطيني صالون هدى، الذي لاقى غضبا شديدا من قبل أبناء الشعب الفلسطيني عامة والوسط الفني الفلسطيني خاصة، لما فيه من مشاهد عارية مخلة بالقيم الاجتماعية والدينية في مجتمعنا الفلسطيني المحافظ”.

وأضاف البيان: “يتضمَّن الفيلم قضية إسقاط الفتيات في صالونات التجميل من خلال تخديرهن وتصويرهن في أوضاع مخلة للآداب وابتزازهن من أجل إسقاطهن في العمالة والعمل لصالح الاحتلال، وبهذا الصدد أننا في رابطة الفنانين الفلسطينيين ندين ونستنكر هذا العمل المشين الذي يسيء للفن الفلسطيني الهادف الملتزم بالقيم الأخلاقية والمجتمعية.

واختتم البيان “عليه تطالب رابطة الفنانين الفلسطينيين الجهات القانونية المختصة وقف نشر هذا الفيلم ومنعه من العرض نهائيا، ومحاسبة كل العاملين في إنتاج وإخراج وتمثيل هذا الفيلم، ومساءلتهم قانونيا”.

بيان ضد فيلم صالون هدى
بيان ضد فيلم صالون هدى

الهيئة العامة للشباب والثقافة

تعرض فيلم صالون هدى لهجوم كبير بسبب احتوائه على مشاهد جريئة، جعل الهيئة العامة للشباب والثقافة بقطاع غزة تطلب محاسبة كافة القائمين على الفيلم وضرورة وقف عرضه بشكل فوري، مؤكدة أنه يمثل إساءة للشعب الفلسطيني وتضحياته ونضاله البطولي.

قصة فيلم صالون هدى

تدور قصة فيلم صالون هدى حول فتاة تٌدعى هدى تمتلك محل لتصفيف الشعر في مدينة بيت لحم، تتردد أم شابة تدعى ريم على المحل بصورة دورية لتغيير قَصة شعرها، فتحاول هدى ابتزازها بعد تصويرها في مواضع مخلة، لتقوم بما هو ضد مبادئها وخيانة بلدها، وتنقلب الأمور رأسا على عقب.

أحداث فيلم صالون هدى

وتدور أحداث فيلم صالون هدى حول ريم والتي تجسد شخصيتها الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي الأم الشابة المتزوجة من رجل غيور، التي تذهب إلى صالون تجميل في بيت لحم.

لكن هذه الزيارة العادية تتعكر عندما تنجح هدى صاحبة صالون التجميل في تخدير ريم وتصويرها في وضع مخل مع شاب آخر، وتبدأ في ابتزازها بهدف تجنيدها لدى مخابرات سلطات الاحتلال.

أبطال فيلم صالون هدى

يشارك في بطولة فيلم صالون هدى، الفنانة منال عوض، ميساء عبد الهادي، علي سليمان، كامل الباشا، عمر أبو عامر وسامر بشارات وعدد من ألمع النجوم، من تأليف وإخراج هاني أبو أسعد، ومن إنتاج محمد حفظي وأميرة دياب بالاشتراك مع شاهيناز العقاد، محمد العقاد، علاء كركوتي، ماهر دياب، هانك نينز، هانز دي وولف وسوسن عصفري.

أبطال فيلم صالون هدى
أبطال فيلم صالون هدى

وعبر الجمهور عن غضبه الشديد بسبب المشاهد الجريئة في هذا الفيلم ونالت منال عوض وميساء عبد الهادي القدر الأكبر من غضب الجمهور، بسبب مشاهدهما الجريئة.

وترصد “الانطلاقة” خلال السطور التالية، أبرز المعلومات عن الفنانة الفلسطينية ميساء عبدالهادي، بعد إثارتها الجدل في فيلم صالون هدى الجرئ .

معلومات عن ميساء عبد الهادي 

– ميساء عبد الهادي، ممثلة سينمائية فلسطينية، ممثلة تلفزيون ومسرح.

– ولدت ميساء عبد الهادي، في مدينة الناصرة، في 15 نوفمبر 1985، وتبلغ من العمر35 عامًا.

– نالت شهادة البكالوريوس في العلاج المائي من معهد وينجيت للتربية البدنية والرياضة.

– حازت على جائزة أفضل ممثلة في مهرجان دبي السينمائي 2011 على دورها السينمائي الأول ليلى، عن فيلم حبيبي راسك خربان.

– مثلت ميساء عبدالهادي، في أعمال أمريكية وأعمال عربية حصدت جوائز في المهرجانات العالمية.

ميساء عبد الهادي فيلم صالون هدى
ميساء عبد الهادي فيلم صالون هدى

– أصيبت ميساء عبد الهادي بعد إطلاق النار عليها من الشرطة الإسرائيلية، بعد مشاركتها في مظاهرات للاعتراض على الإخلاء الجبري للأسر الفلسطينية من بيوتها في شيخ جراح.

– عملت كعضو لجنة تحكيم في مهرجان تطوان لأفلام البحر الأبيض المتوسط عن فئة الأفلام القصيره.

من هي منال عوض؟

ممثلة فلسطينية ولدت في مدينة بيت جالا، وتقيم في مدينة رام الله، والحاصلة على بكالوريوس مسرح من المعهد العالي للفن المسرحي في تونس، بأداء الأدوار التي تتعلق بالواقع العربي، بل انتقلت إلى التعبير عن المرأة العربية والأجنبية في المسرحيات التي كانت تشارك فيها، وأبدعت في اختيار الشخصيات التي طرحت من خلالها زبد الواقع الذي تعيشه كل النساء بدات في مسرح الطفل، فأول عمل قدمته كان “ميلاده ورمضان” مع مسرح عناد، أما في مسرح الكبار فأول عمل لي في مجال الاحتراف كان مسرحية “مش ع رمانة” للمخرج البريطاني روفس نورس مع مسرح “القصبة”.

شارك