رشا الخطيب: مشكلة فيلم “أصحاب ولا أعز” موجودة في كل المجتمعات.. والموضوع نركب موجة ونهاجم

0

حرصت المذيعة اللبنانية رشا الخطيب، على دعم فيلم أصحاب ولا أعز وذلك بعد أن آثار جدلًا واسعًا بسبب المثلية الجنسية، مؤكدة إلى أن المشكلة موجود في كل مكان وبكل المجتمعات.

رشا الخطيب عبر تويتر
رشا الخطيب عبر تويتر

وقالت رشا الخطيب في تغريدة عبر حسابها الشخصي بموقع للتغريدات القصيرة “تويتر”: نحضر نفس النسخة بالأجنبي عادي ومش رح تأثر على أولادنا والأجيال الجاية، المشكلة ما طرح بالفيلم موجود وين ما كان وبكل المجتمعات ، الاختباء ورا أصبعنا مش هو الحل.

وتابعت: “الفيلم عرض على منصة مش رح قلك فيك ما تشترك فيها ، بس رح قلك ، إذا تربيتك لأولادك مشكوك فيها “راجع حساباتك انت”.

وأضافت: “رح قلك قرار الاشتراك بايدك ، بس تلفون مع (ابنك، بنتك) قادر يوصل من خلاله لكل شيء وانت تاركه عادي ، يعني أصبح في انفصام والموضوع مش موضوع مبدأ ، الموضوع نركب موجة ونهاجم”.

وأنهت رشا الخطيب قائلة: “نحن كبرنا وكانت الدنيا مثل هلق ، بس الفرق ما في منصات ليه اخترنا الصح ؟ لأن أهلنا بدل ما يقعدوا ينتقدوا ، تفرغوا لتربيتنا”.

موعد عرض فيلم أصحاب ولا أعز
موعد عرض فيلم أصحاب ولا أعز

أبطال فيلم أصحاب ولا أعز

يشارك في بطولة فيلم أصحاب ولا أعز عدد من ألمع النجوم، من أبرزهم منى زكي وإياد نصار ونادين لبكي وعادل كرم وجورج خباز، ويعد التجربة الإخراجية الأولى للمخرجه وسام سميرة.

أحداث فيلم أصحاب ولا أعز

وتدور أحدث أصحاب ولا أعز حول مجموعة من 7 أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كافة الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع.

من هي رشا الخطيب؟ 

– رشا الخطيب إعلامية لبنانية،مذيعة أخبار في تلفزيون “الشرق للخدمات الإخبارية”، الإمارات العربية المتحدة

– بدأت رشا حياتها المهنية بالعمل في مجال التربية وتعليم الأطفال، عملت محررة ومذيعة أخبار ومراسلة صحفية في “تلفزيون المستقبل” في لبنان، ومذيعة “برنامج أول غنّية” في “إذاعة صوت لبنان”.

– شاركت في عدد من البرامج التلفزيونية والتي حققت من خلالها الشهرة والنجاح الواسعة ، واستطاعت أن تخطف الأنظار إليها بسبب أسلوبها الجميل في التقديم والحوار.

المذيعة رشا الخطيب
المذيعة رشا الخطيب

– تمتلك رشا الخطيب العديد من اللغات الأمر الذي كون لها خلفية ثقافية كبيرة ساعدتها في مجال الإعلام والصحافة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.