أهمية الدور المصري في الشرق الأوسط بعد الإنسحاب الأمريكي

1

أهمية الدور المصري في الشرق الأوسط ، لم تعد منطقة الشرق الأوسط، تهيمن على أولويات الأچندة الأمريكية، وهذا التوجه هو جزء من إعادة توجيه أوسع للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط إلي المحيطين الهندي والهادي، والذي سيكون تحولا طويل الأجل .

ترجمة هذا الإنسحاب في إطار ما هو معلوم من استراتيجية الرئيس جو بايدن ، هو إعادة التموضع الإستراتيجي الأمريكي إلي منابعه الأولى مع الدول التي وقعت معاهدات أمنية شاملة ، مثل تلك القائمة مع دول حلف الأطلنطي و اليابان وأستراليا و كوريا الجنوبية .

وسوف تعد الولايات المتحدة نفسها للدخول في حالة من المنافسة الواسعة مع الصين بعضها يتعلق بدول شرق آسيا ، وربما كان الأهم ، هو المنافسة الاقتصادية مع الصين .

ومع تحول الولايات المتحدة الأمريكية تركيزها بعيدا عن منطقة الشرق الأوسط نحو الصين والقوي التعديلية في النظام الدولي الذي تهيمن عليه ، تتقدم مصر لاستعادة دورها الإقليمي التاريخي كقوة مؤثره في تحقيق وصون الأمن والاستقرار في المنطقة الشرق الأوسط ، بعد عقد من الانشغال بقضايا الداخل وإعادة ترتيب البيت المصري من الداخل ، انطلاقا من أن فاعليه وتأثير السياسية الخارجية والدور الخارجي يبدأ من بناء الداخل .

الدور المصري في الشرق الأوسط

فمن ليبيا مرورا بفلسطين وصولا إلي سوريا تسعى القاهرة لاستعادة دورها الإقليمي التقليدي كقائده بلا منازع في منطقة تموج بالنزاعات والحروب الاهلية، ومسببات عدم لاستقرار ، وفي وقت تتنافس فيه قوي غير عربية للسيطرة علي مقدرات المنطقة لخدمه مصالحها ، وتحول عدد من الدول الهشه بالمنطقة كساحة تصفية خلافاتها مع القوى الكبرى .

وتتطلع القاهرة أيضا إلي توسيع دور الوسيط يشمل سوريا ، كما توجه مصر نفوذها لدعم الحكومة العراقية ، من خلال تحالف ثلاثي يضم الأردن ، على آمل أن يساعد التعاون الدعم الاقتصادي لبغداد على السيطرة على الميليشيات المسلحة ، وإعادة سيطره بغداد على مفاصل الدولة .

ولم يقتصر الدور الإقليمي المصري علي الصراعات والنزاعات المحتدمة في منطقة الشرق الأوسط ، بدأت القاهرة في تعزيز نفوذها في شمال وشرق أفريقيا، حيث أرسلت مصر في نهاية مايو 2021 طائرات بمساعدات إنسانية إلى الدول الأفريقية ومنها دولة جيبوتي وقد زارها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي لإجراء محادثات دبلوماسية.

كما أجرت مصر مناورات عسكريه مع السودان ، ووقعت مع كينيا اتفاقية للتعاون الدفاعي ، بالإضافة إلى التدريبات التي أجرتها مصر مع الإمارات العربية المتحدة وباكستان .

الدور المصري في الشرق الأوسط
الدور المصري في الشرق الأوسط

وفي الختام ، إن استعادة مصر دورها القيادي الذي كانت تشغله في المنطقة ، خلال السنوات الماضية ، بدون منازع تتزايد أهميته مع الإنسحاب الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط ، لتغير أولويات وأهداف السياسية الخارجية الأمريكية في وقت تتصاعد فيه الأزمات والتحديات في المنطقة ، وتملك القاهرة من المقومات والقدرات الي تمكنها من لعب دور فاعل في إرساء الاستقرار من ليبيا إلي سوريا ، وفي غزة ، وهي حاليا ثلاثة مراكز رئيسية للصراع في المنطقة ، وهو هدف تعمل الولايات المتحدة تحت قيادة بايدن على تحقيقه .

وبنجاح مصر في الحد من التوترات في تلك المناطق ، فإنها ستكون قد نجحت فيما فشل فيه الكثيرون خلال العقد الماضي .

تعليق 1
  1. […] > أهمية الدور المصري في الشرق الأوسط بعد الإنسحاب الأمري… […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.