ثلاثة مسلمين أمريكيين يقدمون شكوى ضد “إف بي آي”

0

تستعد المحكمة العليا في الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، للنظر في شكوى قدمها ثلاثة مسلمين (إمام واثنان مصلين) يتهمون الشرطة الفيدرالية “إف بي آي” بوضعهم تحت المراقبة بسبب دينهم بعد هجمات 11 سبتمبر 2001.

الجدير بالذكر أكد ثلاثة من سكان كاليفورنيا أن مكتب التحقيقات الفدرالي ، أدخل مُخبِرًا إلى عدد من المساجد بين عامي 2006 و2007 لجمع معلومات عن المصلين.

إف بي آي

وأوضح أهيلان أرولانانثام، محامي اتحاد الدفاع عن الحريات المدنية والداعم لمقدّمي الشكوى، أن ذلك الرجل “الذي كان لديه سجلّ إجرامي، قدّم نفسه على أنه شخص اعتنق الإسلام ومتشوق لاكتشاف جذوره.

وأضاف المحامي أن الشرطة الفدرالية، طلبت منه أن يجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول المصلين، من أرقام الهواتف إلى عناوين البريد الإلكتروني، وأن يسجّل المحادثات سرًا.

مكتب التحقيقات الفيدرالي إف بي آي
مكتب التحقيقات الفيدرالي إف بي آي

ومن جملة ما طلبت منه الشرطة وفق ما ذكر المحامي، هو التحريض على العنف، لكنه أثار خوف الناس كثيرًا بتعليقاته حول التفجيرات باستخدام قنابل والجهاد والحروب في العراق وأفغانستان، حتى إنهم أبلغوا عنه الشرطة.

مكتب التحقيقات الفيدرالي إف بي آي
مكتب التحقيقات الفيدرالي إف بي آي

وقرر الرجل بعد هذة الحادثة، أن يكشف عن الأفعال التي قام بها بصفته مخبرًا لمكتب التحقيقات الفدرالي مدفوع الأجر.

ومن المقرر أن تصدر المحكمة العليا بالولايات المتحدة قرارها بحلول يونيو 2022.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.