حريق مروع يلتهم مصنع بمدينة العاشر من رمضان والدفع ب13 سيارة إطفاء

0

نشب حريق مروع، مساء اليوم الثلاثاء ، داخل مصنع بلاستيك بالعاشر من رمضان ، مما أسفر عن تفحم  كميات كبيرة من المواد الخام ولكن دون حدوث أي خسائر أو إصابات بشرية .

ورد بلاغ لمدير أمن الشرقية باندلاع حريق مفزع بمصنع للمنتجات البلاستيكية المنزلية وذلك بالمنطقة الصناعية الثالثة بالعاشر من رمضان .

على الفور أسرع رجال الشرطة وقوات الحماية المدنية بالانتقال لمحل الحريق وتم الدفع ب 13 سيارات إطفاء للسيطرة على الحريق و اخماده دون امتداده لباقي الأماكن المجاورة .

الجدير بالذكر أنه تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق وتمت محاصرة الحريق من جميع النواحي حتى لا يمتد لباقي الأماكن المجاورة .

 

علاوة على ذلك أنه شددت إدراة الحماية المدنية أنه في فصل الصيف تزداد الحرائق بسبب زيادة درجة الحرارة ولوجود عدة أخطاء يرتكبها قاطني العقارات والشقق السكنية والمخازن والمحلات التجارية وهي عدم وجود فتحات تهوية بالمحلات والمخازن التجارية والعقارات والشقق السكنية ، وعدم وجود غطاء بلاستيكي على الأسلاك الكهربائية مما يؤدي إلى حدوث ماس كهربائي .

كما أن الحريق هو نار كبيرة مدمرة تهدد حياة الأفراد، الحيوانات أو الممتلكات، قد يبدأ الحريق كحادث، مثال: حرائق الغابات وأسبابها طبيعية، وربما تنتج من حوادث متعمدة (إحراق الممتلكات) والتي قد تحمل دوافع التخريب، الإيذاء العمد، وربما هوس مَرضي بالموضوع، قد تتحول بعض الحرائق الكبيرة إلى عاصفة نارية، وفيها يتشكل عمود مركزي من الهواء المتصاعد والساخن والذي يعمل على توليد رياح قوية داخلية، تزيد من وصول الأكسجين إلى النار. يمكن أن تتسبب الحرائق في وقوع ضحايا، يشمل ذلك الوفيات أو إصابات الحروق وربما إصابات ناجمة عن انهيار المباني ومحاولات الهرب وأخرى من استنشاق الدخان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.