محافظ المنوفية يقرر صرف مساعدة مالية عاجلة لإحدى الحالات الإنسانية

0

التقى اليوم اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية بمكتبه بالديوان العام بمواطنة من ناحية شطانوف بمركز أشمون ليس لديها مصدر رزق وتسكن في غرفة غير آدمية وتعول طفل كفيف عمره سنتين ، يعاني من مرض استسقاء بالمخ وضمور في عصب العين وذلك نتيجة تعرضه لحادث أليم.

حيث يأتي هذا في ضوء حرص محافظ المنوفية واهتمامه بالأسر الأولى بالرعاية ومساهمته في رفع العبء والمعاناة عن كاهلهم لتوفير حياة كريمة وآمنة لهم.

واستمع المحافظ من المواطنة عن الحالة الصحية لابنها وظروفها المعيشية الصعبة ، وقرر صرف مساعدة مالية عاجلة تساعدها على تحمل نفقات علاج ابنها وتلبية متطلبات حياتها.

كما أجرى اللواء إبراهيم أبو ليمون اتصال تليفوني بالدكتور محمود قورة عميد كلية الطب بالمنوفية لإجراء كافة الفحوصات الطبية اللازمة للطفل وتوفير أوجه الرعاية الصحية له .

هذا وقد أكد محافظ المنوفية حرصه على التواصل المستمر والفعال مع أبناء وأهالي المنوفية للتعرف على مشاكلهم والإسهام في إيجاد الحلول المناسبة لها وتقديم المساعدة والدعم لذوي الظروف الإنسانية والأسر الأولى بالرعاية.

و في سياق متصل زار اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية أسرة بها ثلاث أشقاء من ذوي الهمم بمنزلهم بقرية ميت خلف التابعة لمركز ومدينة شبين الكوم ، حيث يعانون بارتخاء بالأطراف الأربعة وليس لديهم القدرة على الحركة نتيجة لضمور بالعضلات.

وجاء ذلك استجابة من محافظ المنوفية وحرصه على تلبية دعوتهم عبر اتصال تليفوني منهم، رافقه اللواء عماد يوسف السكرتير العام المساعد.

حيث التقى محافظ المنوفية بوالديهم واطمئن بنفسه على صحة وسلامة أبنائهم ، وقام بتسليم أبنائهم الأشقاء مساعدات مالية عاجلة ومواد غذائية وعينية ، وخلال حديثه معهم أكد المحافظ قائلا ” أنا تحت أمركم في أي وقت ومكتبي مفتوح لخدمتكم طوال الوقت ” وتقديم كافة أوجه الدعم والرعاية الطبية اللازمة لتوفير حياة كريمة وآمنة لهم.

و في نهاية اللقاء قدمت الأسرة الشكر للمحافظ على هذه اللفتة الطيبة واستجابته الفورية لدعوته.

و يأتي هذا في إطار حرص واهتمام محافظ المنوفية بالتواصل الدائم والمستمر مع جموع المواطنين وبالأخص الحالات الإنسانية وذوي الهمم والأسر الأولى بالرعاية لتلبية مطالبهم واحتياجاتهم في إطار دعم مبدأ التكافل الاجتماعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.