إسميك: شيخ والأزهر وبابا الفاتيكان نموذجا يحتذى به في التسامح ونبذ العنف

1

علق الكاتب والمفكر حسن إسميك، على لقاء ‎الأخوة الإنسانية و‎ حوار الأديان الذي عقد بدولة الإمارات، مؤكدا أن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف ورئيس مجلس حكماء المسلمين، والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان، نموذجا يحتذى به في التسامح ونبذ العنف. 

وقال إسميك، في تدوينة له على صفحته الرسمية بموقع التدوينات الصغيرة “تويتر”، إن ‏هذا بيان للناس فليتعظوا به! حيث قدم الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر في كلمته في لقاء الأخوة الإنسانية وحوار الأديان، جوهر الدعوة الإسلامية المعاصرة عبر خطاب إنساني عام لا يفرق بين دين سماوي وآخر، ولا يميز في حقوق البشر بين شريعة وأخرى.

من جانبه أوضح إسميك، أنه على يقين أن المسلمين لو تبنوا ما جاء في خطاب ‎الإمام الطيب من قيم وأحكام وامتثلوا لها، فسيمكنهم الله من استعادة الدور الحضاري لهم، والذي ضيعه التعصب والانغلاق، داعيا لمشاهدة الفيديو، والاستماع للكلمة كاملة.

و في تغريدة ثالثة، قال إسميك، إن عقيدة الكنيسة في الغرب ليست كعقيدة ساساته وسياساته، مشيرا إلى أن هذا ما يثبته خطاب بابا الكنيسة الكاثوليكية فرانسيس، الذي أشار بأن المحبة عماد دعوة السيد المسيح التي انطلقت من قلب الشرق، وأن كل ما ينافيها فإنه لا يرضي الرب ولا ينفع البشر.

كذلك أكد أن العالم كله يتطلع إلى أن تنهج السياسات المحلية والدولية نهج القيم والغايات التي دعت إليها الأديان والشرائع السماوية لإحلال ‎السلام والأخوة بين الجميع ونبذ العنف بكافة صوره وأشكاله، داعيا بمشاهدة الفيديو والاستماع لكلمة البابا فرانسيس كاملة.

تعليق 1
  1. […] إسميك، في مقاله المنشور في جريدة صوت الأزهر، تحت عنوان (عن العروبة والإسلام.. “خبز وماء” […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.