مايك بنس: القوات المسلحة الأمريكية هي أعظم قوة عرفها العالم من أجل الخير

0

صرح نائب الرئيس الأمريكي السابق، مايك بنس، أن أمريكا هي زعيمة العالم الحر، والقوات المساحة للولايات المتحدة الأمريكية هي أعظم قوة عرفها العالم من أجل الخير.

حيث يأتي ذلك ردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية ستبقى دولة الحرية التي لا غنى عنها، السؤال الذي تم طرحه منذ بداية الانسحاب الكارثي لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن من أفغانستان.

حيث أشار مايك بنس إلى أن هذا السؤال تم طرحه أيضا قبل 77 عاما، وتم الرد عليه على شواطئ نورماندي، من قبل أجيال من الأمريكيين الذين تقدموا للخدمة بالزي الرسمي للولايات المتحدة حتى هذه الساعة خاصة.

من جانبه أكد بنس على أنه يحزن على الأمريكيين الشجعان الذين فُقدوا وجُرحوا في الهجوم الإرهابي على مطار كابول، قائلا: نحزن مع من يحزنون ويحزنون مع الذين يحزنون، لكننا لا نحزن مثل أولئك الذين ليس لديهم أمل، لأن إيماننا يمنحنا الأمل، والأبطال يعطوننا الأمل.

و من ناحية أخرى أكد بنس على أنه لا يمكن لأي إخفاق من جانب هذه الإدارة أن يقلل من خدمة وتضحيات الأعضاء الشجعان في قواتهم المسلحة الذين دافعوا هم الحرية في أفغانستان خلال العشرين عاما الماضية، مشيرا إلى أن أمريكا ستظل دائما أرض الأحرار.

و كان قد احتشد آلاف الأشخاص اليائسين للفرار من أفغانستان في مطار كابول بعد أن استولت طالبان على العاصمة، مما دفع الولايات المتحدة إلى وقف عمليات الإجلاء ، في الوقت الذي واجه فيه الرئيس جو بايدن انتقادات متزايدة بشأن انسحاب الولايات المتحدة.

وتضمنت المشاهد الفوضوية في المطار مجموعة متشبثة بطائرة نقل عسكرية أمريكية وهي تسير على مدرج واحد، وبحسب لقطات تلفزيونية ، بدا أن شخصا سقط من الطائرة أثناء الإقلاع.

من جانبه قال مسؤول أمريكي إن القوات الأمريكية أطلقت النار في الهواء لردع الأشخاص الذين حاولوا شق طريقهم إلى رحلة عسكرية لإجلاء الدبلوماسيين الأمريكيين وموظفي السفارة.

ووردت أنباء عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل ، رغم أن أحد الشهود قال إنه لم يتضح ما إذا كان قد تم إطلاق النار عليهم أو قُتلوا في تدافع.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن القوات الأمريكية قتلت اثنين من المسلحين بعد أن أطلقوا النار على الحشد على ما يبدو.

فيما قال متحدث باسم البنتاغون إن هناك مؤشرات على إصابة أحد أفراد الجيش الأمريكي.

وقالت السلطات الأمريكية إن رحلات الإجلاء استؤنفت بعد تأخير لعدة ساعات عندما تم تحويل طائرة ألمانية إلى العاصمة الأوزبكية طشقند ، واضطرت أخرى للتحليق فوق المدينة.

وجاء غزو طالبان السريع لكابول في أعقاب قرار بايدن بسحب القوات الأمريكية بعد 20 عامًا من الحرب الأطول في البلاد التي وصفها بأنها كلفت أكثر من تريليون دولار.

وأثارت السرعة التي سقطت بها المدن الأفغانية ، في أيام بدلا من الأشهر التي توقعتها المخابرات الأمريكية ، والخوف من قمع طالبان لحرية التعبير وحقوق الإنسان ، وخاصة حقوق المرأة.

من ناحية أخرى ظهر الرئيس الأمريكي جو بايدن ظهر مدافعا عن قراره ، وأصر على أنه يتعين عليه أن يقرر بين مطالبة القوات الأمريكية بالقتال إلى ما لا نهاية فيما وصفه بالحرب الأهلية في أفغانستان أو متابعة اتفاق الرحيل الذي تفاوض عليه الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب.

قال بايدن: “أنا أقف بقوة وراء قراري”. “بعد 20 عاما ، تعلمت بالطريقة الصعبة أنه لم يكن هناك وقت مناسب لسحب القوات الأمريكية لهذا السبب ما زلنا هناك.”

وألقى باللوم في سيطرة طالبان على القادة السياسيين الأفغان الذين فروا من البلاد وعدم استعداد الجيش الأفغاني للقتال.

واجه بايدن الكثير من الانتقادات حتى من دبلوماسييه ، بشأن طريقة تعامله مع خروج الولايات المتحدة ، وسحب القوات ، ثم إعادة الآلاف للمساعدة في الإجلاء.

وصرح زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل للصحفيين في مسقط رأسه بولاية كنتاكي “أفغانستان ضاعت .. كل إرهابي حول العالم يهتف.”

قال أحد زملاء بايدن الديمقراطيين ، السناتور مارك وارنر ، رئيس لجنة الاستخبارات ، إنه يريد إجابات حول سبب عدم استعداد واشنطن بشكل أفضل لسيناريو أسوأ الحالات.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إن الانسحاب السريع للقوات الأمريكية كان له “تأثير سلبي خطير” ، حسبما أفادت محطة CCTV الصينية الحكومية ، مضيفًا أن وانغ تعهد بالعمل مع واشنطن لتعزيز الاستقرار.

وقالت وزارة الخارجية إن بلينكين تحدث أيضا يوم الإثنين مع وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بشأن ضمان الاستقرار الإقليمي.

و فرّ الرئيس الأفغاني أشرف غني يوم الأحد مع دخول المتشددين الإسلاميين إلى كابول دون معارضة تقريبًا ، قائلين إنه يريد تجنب إراقة الدماء، ولم يعرف مكان وجوده يوم الإثنين ورفضت وزارة الخارجية الإفصاح عما إذا كانت لا تزال تعتبره رئيسا.

علاوة على ذلك دعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى إجراء محادثات لتشكيل حكومة جديدة في أفغانستان بعد أن حذر الأمين العام أنطونيو جوتيريس من قيود مروعة على حقوق الإنسان وانتهاكات ضد النساء والفتيات.

و أفاد رئيس الوزراء الأفغاني السابق قلب الدين حكمتيار أنه توجه إلى الدوحة للقاء وفد من طالبان يوم الثلاثاء يرافقه الرئيس السابق حامد كرزاي ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، حسبما ذكرت قناة الجزيرة الفضائية.

وكان مبعوثون من الولايات المتحدة والصين ودول أخرى يجتمعون مع مفاوضي الحكومة الأفغانية وممثلي طالبان في قطر لإجراء محادثات سلام في الأيام التي سبقت سيطرة طالبان على كابول.

يخشى العديد من الأفغان من عودة طالبان إلى ممارسات الماضي القاسية، خلال فترة حكمهم 1996-2001 ، لم تكن المرأة قادرة على العمل وتم فرض عقوبات مثل الرجم والجلد والشنق.

حيث استغرق الأمر من طالبان ما يزيد قليلا عن أسبوع للسيطرة على البلاد بأكملها بعد اكتساح خاطىء مع ذوبان القوات الحكومية ، التي تدربت لسنوات ومجهزة من قبل الولايات المتحدة وغيرها، لطالما كان الضباط الأمريكيون قلقين من أن الفساد قد يقوض عزيمة جنود الخطوط الأمامية الذين يتقاضون رواتب سيئة وسوء التغذية والذين يزودونهم بشكل متقطع.

وقالت أوزبكستان إن مئات الجنود الأفغان فروا إلى أوزبكستان ومعهم 22 طائرة عسكرية و 24 طائرة هليكوبتر خلال عطلة نهاية الأسبوع ، بما في ذلك طائرة اصطدمت بطائرة مقاتلة أوزبكية مرافقة ، مما تسبب في تحطم كلتيهما.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن وزير الدفاع لويد أوستن سمح بنشر كتيبة أخرى في كابول ليرتفع عدد القوات التي تحرس الإجلاء إلى حوالي 6000 جندي.

والجدير بالذكر أن ظهرت حركة طالبان في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، شمالي باكستان، عقب انسحاب قوات الاتحاد السوفيتي السابق من أفغانستان.

وبرز نجم طالبان، وأكثر عناصرها من الباشتون، في أفغانستان في خريف عام 1994.

ويعتقد على نطاق واسع أن طالبان بدأت في الظهور لأول مرة من خلال المعاهد الدينية، التي تمول في الغالب من السعودية، التي تتبنى نهجا دينيا محافظا.

ووعدت طالبان، التي توجد في مناطق الباشتون المنتشرة في باكستان وأفغانستان، بإحلال السلام والأمن وتطبيق صارم للشريعة بمجرد وصولها للسلطة.

وفي كلا البلدين، طبقت طالبان عقوبات وفقا للشريعة مثل الإعدامات العلنية للمدانين بجرائم القتل أو مرتكبي الزنا أو بتر أيدي من تثبت إدانتهم بالسرقة.

وأمرت الحركة الرجال بإطلاق لحاهم والنساء بارتداء النقاب.

وحظرت طالبان مشاهدة التلفزيون والاستماع إلى الموسيقى وارتياد دور السينما، ورفضت ذهاب الفتيات من سن العاشرة إلى المدارس.

ونفت باكستان مرارا أنها هي من أسست طالبان، لكن لا يوجد شك كبير في أن العديد من الأفغان، الذين انضموا في بادئ الأمر إلى صفوف الحركة، تلقوا تعليما في المعاهد الدينية في باكستان.

وكانت باكستان أيضا واحدة من ثلاث دول فقط، بالإضافة إلى السعودية والإمارات، اعترفت بطالبان حينما وصلت للسلطة في أفغانستان من منتصف التسعينيات وحتى عام 2001.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.