أحمد عاصم: تجميد البويضات الطريق الأمثل للإنجاب في المستقبل

1

صرح الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري عمليات الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، أن بعض النساء تعاني من التوتر والقلق تجاه الإصابة بالعقم عندما يخططن لتأجيل فكرة الحمل والأمومة، وهذا الأمر يختلف من امرأة إلى أخرى.

حيث تواجه بعض النساء صعوبة في الحمل بينما لا تعاني أخريات من ذلك بغض النظر عن العمر أو الظروف.

وقال الملا: تسمح عملية تجميد البويضات في سن مبكر للمرأة بالحمل في وقت لاحق، وكذلك لهذه العملية فوائد صحية مثل انخفاض معدلات الإجهاض ومتلازمة داون عند استعمال بويضة تم استردادها في عمر أصغر، فيمكن أن تكون عملية تجميد البويضات مفيدة للنساء الراغبات في الحفاظ على خصوبتهن للمستقبل نتيجة عدة أسباب بما في ذلك النساء اللواتي يرغبن في تأخير الإنجاب من أجل متابعة أهدافهن التعليمية أو المهنية أو غيرها من الأهداف الشخصية.

وأضاف الدكتور أحمد عاصم الملا: نظرا لانخفاض معدل الخصوبة مع التقدم في العمر، فإن اللجوء إلى تجميد البويضات في سن مبكر سيضمن أفضل فرصة لحدوث الحمل في المستقبل، بالإضافة إلى النساء المصابات بالسرطان حيث يوفر تجميد البويضات فرصة لهن للحفاظ عليها قبل الخضوع للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو الجراحي.

كذلك أكد الدكتور أحمد عاصم الملا، إن تجميد المزيد من البويضات يعني زيادة احتمال حدوث الحمل في وقت لاحق، لذا تتم عملية تجميد البويضات من خلال حقن الهرمونات لتحفيز المبايض على إنتاج بويضات متعددة في دورة حيض واحدة بدلا من البويضة المفردة التي تنتجها شهريا، ومن ثم يتم إجراء عملية جراحية قصيرة تحت التخدير الخفيف، لاسترداد البويضات من المبايض، وبعد ذلك يتم نقلها إلى مختبر علم الأجنة، فيتم تحضيرها وتجميدها.

وتابع الدكتور أحمد عاصم الملا: في بعض الحالات يكون سبب التجميد للنساء هو الظروف الصحية للزوج فقد يكون الزوج يعاني من مرض صحي أو نفسي أو غيبوبة أو يكون غائبا لمدة طويلة كالهجرة أو السفر أو الاحتجاز وتخشى أن تطول المدة فتنفذ بويضاتها أو تضعف لذا فتجميد البويضات يمكنها من الحفاظ عليها إلى حين تسمح لها صحة أو ظروف الزوج.

تعليق 1
  1. […] عاصم استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، أن السيدات في بعض الظروف لا تستطيع الإنجاب، ويبقى […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.