ما الوجبة الساخنة التي حصلت عليها تركيا من ليبيا ؟

1

 

  • بقلم : عمر أبو الحسن 

يري محللون سياسيون في تعليقهم خلال حديث مع “سكاي نيوز عربية” إن أردوغان استغل الفرصة لإنقاذ اقتصاد بلاده المتدهور حاليا، خاصة مع تداعيات وباء فيروس كورونا وضعف السياحة، بأخذ أقصى ما يمكنه من أموال وفرص في ليبيا، معتمدا على حالة الانقسام والفوضى في البلد المضطرب، والمتحكم في مدنه الغربية ميليشيات تنظيم الإخوان الإرهابي والقوات التركية.

وبحسب بيان المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة الليبية، فإن الطرفين الليبي برئاسة الدبيبة والتركي برئاسة أردوغان ناقشا خلال جلسة عمل بحضور محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، كما حضر من الجانب التركي وزراء التجارة والمالية، ومحافظ المصرف المركزي التركي، ورئيس المخابرات العامة.

والصديق الكبير من القيادات الإخوانية الشهيرة وحلفاء أنقرة في ليبيا، وتسلم منصبه برعاية ميليشيات الإخوان في أكتوبر 2011، وشاب عمله الكثير من المخالفات، منها صرف رواتب ثابتة لميليشيات إرهابية، وصفقات سلاح مشبوهة.

وعن نتائج المباحثات، يقول البيان إنه تمت مناقشة عودة الشركات التركية للعمل في ليبيا، وسبل معالجة المشاكل القائمة بشأن ذلك خاصة ما يتعلق بموضوع خطابات الضمان والديون المتراكمة.

وأشار المكتب الإعلامي أيضا إلى أنه تم الاتفاق على وضع جملة من التسهيلات الإدارية والفنية التي سيتم من خلالها زيادة حجم التبادل التجاري، وتوقيع اتفاقيات ستسهم في تحقيق ذلك

وأخيرًا، تم الاتفاق على عقد الاجتماع الثاني لمجلس ما يسمى بـ التعاون الاستراتيجي الليبي التركي بالعاصمة الليبية طرابلس في أكتوبر المقبل بحضور أردوغان، بحسب ذات البيان؛ أي قبل شهرين من الانتخابات الليبية الرئاسية والبرلمان المقررة ديسمبر المقبل.

من جانبه قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الليبي عادل جمعة إن زيارة الدبيبة شملت الاتفاق على توقيع اتفاقية التجارة الحرة وزيارة التبادل التجاري بين البلدين.

ومن الجانب التركي، قال الصحفي والكاتب التركي حمزة تكين في تصريحات تلفزيونية، إن زيارة الدبيبة تضمنت الاتفاق على تعزيز تواجد الشركات التركية في ليبيا لتعزيز البنى التحتية، بالإضافة إلى بحث قضية التأشيرات بين البلدين، وتم التوافق على مزيد من التسهيلات، مؤكدا على نبأ عقد اجتماع المجلس الاستراتيجي بين ليبيا وتركيا في طرابلس بحضور أردوغان أكتوبر المقبل.

وتحدث مصدر من داخل حكومة الوحدة الوطنية الليبية لـ”سكاي نيوز عربية “، مشيرا إلى أن الملف الاقتصادي كان أساس المباحثات خاصة التعويضات الخاصة بالشركات التركية، وأن أردوغان طالب الدبيبة بسرعة تدبير المبالغ المستحقة للشركات نظرا للأوضاع الاقتصادية التي تواجها الحكومة التركية الآن.

وأشار المصدر إلى أن رئيس البنك المركزي الليبي اجتمع بنظيره التركي وناقشا آلية السداد على دفعات.

وسبق أن تحدثت مصادر عن أن أردوغان طلب تحديدا مبلغ 5 مليارات دينار “حوالي 3.8 مليار دولار”، باعبتارها “ديون مستحقة من سنوات سابقة”.

تعليق 1
  1. […] تركيا إنتاج مسلسل تاريخي بالتعاون مع باكستان، يتناول قصة […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.