فريق عمل المتحف المصري ينجح في تثبيت الهيكل المعدني لمركب الملك خوفو

0

 

 

نجح فريق عمل المتحف المصري الكبير، صباح اليوم السبت ،من تثبيت الهيكل المعدني الحاوي لمركب الملك خوفو الأولى في مكان عرضها النهائي في مبنى المتحف المخصص لمراكب الملك خوفو بالمتحف المصري الكبير، و ذلك بعد وصولها بسلام إلى المتحف فجر اليوم السبت قادمة من منطقة أهرامات الجيزة .

 

ومن جانبه وضح مساعد  وزير السياحة و الآثار للشؤون الأثرية بالمتحف المصري الكبير الدكتور الطيب عباس، أن المركب سوف تظل داخل الهيكل المعدني الخاص بها لحين الانتهاء من استكمال مبني متحف مراكب خوفو، حيث تم وضع نظام تحكم بيئي محكم داخل الهيكل لمراقبة درجات الحرارة ونسبة الرطوبة بها و التأكد من الحفاظ على النسب الصحيحة الملائمة للحفاظ علي المركب.

 

كما أشار الدكتور عيسي زيدان المدير العام التنفيذي للترميم و نقل الآثار بالمتحف المصري الكبير أنه فور وصول المركب و تثبيتها قام أثريوا و مرمموا مركز الترميم بالمتحف بفحص المركب، مؤكدا علي أن أعمال الفحص أثبتت أن المركب في حالة جيدة، و لم تتأثر بعملية النقل وذلك نتيجة لأعمال الحفظ و التغليف الجيد الذي قام بها فريق العمل من المرممين و الأثريين و أجهزة القياس والتحكم التي تم وضعها لضبط الجو المحيط بالمركب و امتصاص الاهتزازات.

و أضاف أن المرممين سوف يقومون برفع الصندوق الخشبي الذي كان يغطي المركب للبدء في أعمال ترميمها و تأهيلها حتي يتم عرضها بالشكل النهائي.

 

حيث يهدف مشروع نقل مركب خوفو الأولى إلى الحفاظ على أكبر وأقدم وأهم أثر عضوي، مصنوع من الخشب، في التاريخ الإنساني، وهو مركب خوفو الأولى التي يبلغ عمرها أكثر من 4600 عاماً، وعرضها بطريقة لائقة تتناسب مع أهميتها بالمتحف المصري الكبير.

 

وفي سياق متصل أوضح اللواء عاطف مفتاح المُشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به أن عملية نقل مركب خوفو الأولى تعد واحدة من أهم المشروعات الهندسية الأثرية المعقدة والفريدة، مؤكدا علي أن فريق العمل لم يترك شئ فيها للصدفة أوالتجربة؛ فهي نتاج جهد وتعب ومجهود ودراسة وتخطيط وإعداد وعمل جاد امتد قرابة العام، مشيرا إلى أن عملية نقل المركب تمت بدقة شديدة مع ضمان كافة سبل الحماية للمركب والتي تم نقلها كقطعة واحدة داخل هيكل معدني وتم رفعها إلى العربة الذكية آلية التحكم عن بعد والتي تم استقدامها خصيصاً لهذا الغرض من الخارج، لتستقر المركب في موقعها الجديد في مبني متحف مراكب خوفو بالمتحف المصري الكبير.

 

وأضاف أن هذه العربة لديها قدرة فائقة على التغلب على أي عوائق ممكن أن تواجهها في الطريق، وقدرة على المناورة في المنحنيات والملفات وامتصاص أية اهتزازات، وقد أثبتت العربة الذكية قدرتها علي تنفيذ المهمة المُكلفة بها لنقل المركب بنجاح أثناء تجارب المحاكاة العديدة التي قامت خلالها بنفس الرحلة محملة بنفس أوزان وأبعاد وبروز المركب التي يصل طولها إلى 42 متر ووزنها إلى 20 طن، مع تركيب أجهزة القياس الخاصة لإختبار أداء العربة وثبات الهيكل المعدني وميول الطريق وذلك لضمان وصول المركب بأمان تام.

 

وعلى صعيد أخر فقد تم غلق متحف مركب خوفو بمنطقة آثار الهرم،وذلك غي أغسطس 2020، حيث بدأت أعمال تأهيل المركب لنقلها لمبني مراكب خوفو في المتحف المصري الكبير، والذي يتم تجهيزه حالياً بأحدث الأساليب العلمية والتكنولوجية للعرض المتحفي، بالاضافة إلى أجهزة الرصد والقياس الحديثة للحفاظ علي هذا الأثر العضوي الهام والفريد.

 

ومن جدير بالذكر أن المتحف المصري الكبير سينظم خلال الأيام القليلة المقبلة مؤتمراً لوسائل الإعلام المختلفة عن تفاصيل نقل مركب خوفو الأولى من مكان عرضها بمنطقة آثار الهرم إلى المتحف المصري الكبير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.