عمرو أديب: الشناوي لازم يحترف.. ورمضان صبحي أثبت أنه لاعب متمكن جدا

0

علّق الإعلامي عمرو أديب على وداع منتخب مصر الأولمبي من أولمبياد طوكيو 2020 ، بعد الهزيمة أمام البرازيل بنتيجة (1-0) ، أمس السبت، في ربع النهائي على ملعب سايتاما 2002.

وكتب عمرو أديب عبر حسابه الشخصي بموقع التغريدات القصيرة “تويتر”: “طبعا مش زعلان وكفاية إن البرازيل حاسة إنها خطفت الماتش،أداء مصري هجومى مختلف، شكرا يا رجالة”.

وتابع: “كلمة أخيرة.. الشناوى لازم يحترف فى الخارج، حرام يكمل محلى”.

وأضاف: “أظن إن رمضان أثبت أنه لاعب أكثر من مختلف، لاعب متمكن جدا” .

أحداث المباراة:-

وودع منتخب مصر الأولمبي، دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو، عقب الخسارة أمام نظيره البرازيل ، بهدف دون رد، في المباراة التي أقيمت اليوم على ملعب سايتاما، ضمن مباريات دور الثمانية لمنافسات كرة القدم، وأحرز هدف منتخب السامبا ماتيوس كونيا في الدقيقة 37.

بدأ المنتخب البرازيلي المباراة بضغط هجومي ومحاولة بناء الهجمات من الخلف، واحتسب الحكم خطأ ضد أسامة جلال مدافع المنتخب الأولمبي، لتدخله مع مهاجم البرازيل.

وفي الدقيقة السادسة، تألق محمد الشناوي ونجح في إبعاد الركلة الركنية الني نفذها منتخب السامبا، وبعدها استمرت سيطرة المنتخب البرازيلي مع محاولة لاختراق دفاع الفراعنة، وسط تركيز من جانب أحمد حجازي وأسامة جلال ومحمود حمدي الونش.

وفي الدقيقة الـ13، أهدر أكرم توفيق فرصة تهديف محققة للمنتخب الأولمبي عبر رأسية تمر بجوار مرمى السامبا، وحاول منتخب الفراعنة الإمساك بالكرة في منتصف الملعب وبناء هجمات منظمة، وسدد كريم العراقي بغرابة شديدة لتصل الكرة بسهولة لحارس مرمى البرازيل في الدقيقة 22.

وتصدى حارس مرمى منتخب البرازيل لكرة عرضية من الجانب الأيسر للمنتخب الأولمبي، في الدقيقة 26، وعادت الكرة من جديد لمنتخب السامبا بحثا عن ثغرة في دفاع الفراعنة، ونجح الشناوي في التصدي لكرة قوية للمنتخب البرازيلي.

وواصل المنتخب البرازيلي فرض سيطرته على اللقاء، وأحرز ماتيوس كونيا، الهدف الأول لبلاده في الدقيقة 37 من الشوط الأول من تسديدة على حدود منطقة الجزاء، قبل أن يحصل أكرم توفيق على إنذار في الدقائق الأخيرة.

وسيطر المنتخب البرازيلي، على الكرة في بداية الشوط الثاني، وتصدى محمد الشناوي لانفراد تام من منتخب البرازيل لتتحول الكرة إلى ركلة ركنية للسامبا، في الدقيقة 55، ووسط تراجع لدفاعات الفراعنة سدد لاعب البرازيل كرة قوية مرت بجوار مرمى الشناوي في الدقيقة 58.

واستمرت هجمات البرازيل حتى الدقيقة 60، وسط دفاع منظم للفراعنة، وبعدها توقفت المباراة لسقوط محمود حمدي الونش، وأجرى شوقي غريب تغييرين للمنتخب الأولمبي بمشاركة إمام عاشور بدلاً من كريم العراقي وصلاح محسن بدلاً من أحمد ياسر ريان.

كما شهدت الدقيقة 65 ضربة رأسية من صلاح محسن مرت أعلى مرمى منتخب البرازيل، وبعدها بدقيقة واصل الحارس المونديالي محمد الشناوي تألقه وتصدى لانفراد لمنتخب السامبا، فيما واصل المنتخب البرازيلي سيطرته على الكرة وسدد من جديد وسط تألق للشناوي.

من جانبه حاول الفراعنة تعديل النتيجة حتى نهاية المباراة، بعد تغييرات الجهاز الفني بنزول ناصر ماهر وناصر منسي، بدلا من عمار حمدي وطاهر محمد طاهر في الدقائق الأخيرة، وسط تألق محمد الشناوي الذي حافظ على النتيجة، ليتأهل السامبا لنصف النهائي، ويواصل مسيرته في الدفاع عن اللقب الذي يحتفظ به من دورة الألعاب الأولمبية الماضية في ريو دي جانيرو 2016، فيما يودع المنتخب الأولمبي البطولة من ربع النهائي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.