فوز مشروع “مجلة الليلة الكبيرة” بالمركز الأول بصحافة إعلام عين شمس

أعلنت لجنة التحكيم بقسم الصحافة كلية الآداب جامعة عين شمس، عن فوز مشروع “مجلة الليلة الكبيرة” بالمركز الأول.

حيث استضاف قسم علوم الاتصال والإعلام بكلية الآداب جامعة عين شمس برئاسة الدكتورة هبة شاهين، نخبة متميزة من رؤساء تحرير الصحف المصرية لتحكيم مشاريع تخرج طلاب الفرقة الرابعة دفعة 2021.

مجلة الليلة الكبيرة
مجلة الليلة الكبيرة

ويأتي ذلك تحت رعاية الدكتور محمود المتيني رئيس الجامعة، والدكتور عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتور مصطفى مرتضى عميد الكلية.

كما ضمت لجنة التحكيم عددا كبيرا من القامات الصحفية من أمثال؛ أكرم القصاص رئيس تحرير جريدة اليوم السابع، والدكتور محمد الباز رئيس تحرير جريدة الدستور، وعماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق، وخالد ميري رئيس تحرير جريدة الأخبار.

كذلك حضر التحكيم كل من؛ الدكتورة هبة سيد المشرف على مشاريع تخرج الصحافة، والأستاذة نسمة محمد الأستاذ المساعد بالقسم، والأستاذة هبة الطحطاوي المعيدة بالقسم.

ومن جانبه، قدم عميد الكلية التهنئة للطلاب، مشيرا إلى تاريخ إنشاء قسم علوم الاتصال والإعلام وهو 1996، وكذلك أوضح مدى الإضافة العظيمة التي قدمها القسم منذ أن تم إنشاؤه.

ومن ناحية أخرى، أكد الدكتور مصطفى مرتضى عميد الكلية، على أن الصحافة هي أساس الإعلام ونبض المجتمع.

كذلك أشارت الدكتورة هبة شاهين إلى أن الصحافة هي الوسيلة الأبقى والأقوى بمختلف أشكالها الورقية والإلكترونية، مشيرة إلى النماذج الصحفية المضيئة التي كافحت وناضلت حتى تصدرت المؤسسات الصحفية المصرية.

أيضا أعرب عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق عن سعادته برؤية هذا الجيل من طلاب شعبة الصحافة بقسم الإعلام بجامعة عين شمس مشيرا إلى أن الصحافة تشمل كافة الشعب مثل الإذاعة والتليفزيون والعلاقات العامة ، مخاطبا الشباب أنها مهنة تحتاج لبذل جهد وعرق وتضحية من أجل الوصول إلى أحلامهم.

واكد خالد ميري رئيس تحرير جريدة الأخبار أن الصحافة الورقية هي قلب صناعة الإعلام في العالم، موضحا أن وسائل الإعلام تكمل بعصها البعض وأن الصحفي لابد أن يعمل في جميع الوسائل والوسائط الإعلامية.

كذلك أوضح أكرم القصاص رئيس تحرير جريدة اليوم السابع أنه هناك العديد من المتغيرات التي طرأت على الصحافة ولكن يجب أن ننظر إلى مميزات التكنولوجيا التي أُتيحت للصحافة وساهمت في تطورها، مشيرا إلى أن التنافس بين الصحافة الورقية والرقمية يعد منافسة بين المؤسسات والأفراد، مما يستلزم مزيدا من الجهد والعرق لكي يصقل الصحفي مهاراته و يستخدام العديد من أدوات العصر لتحقيق طموحاته.

علاوة على ذلك أكد الدكتور محمد الباز رئيس تحرير جريدة الدستور أن اختيار الطلاب للصحافة هو الاختيار الأصح، فالعمل الإعلامي الآن أصبح بلا فروق ، لأن الصحافة هي التأسيس الحقيقي لتقديم محتوى لائق و أوضح أن العالم يعاني من أزمة صحافة ورقية وليست أزمة صحافة.

فاذا اختفت الصحافة الورقية فلن تختفي الصحافة بشكل عام، وأضاف أن الذي يواجه ظروف صعبة هو مثلا يمتلك أدواته.

وأعلنت لجنة التحكيم فوز مشروع مجلة الليلة الكبيرة بالمركز الأول وجاءت مجلة فاترينة في المركز الثاني

وجاءت الجوائز كالآتي:

فى مجلة الليلة الكبيرة:

فن التحقيق:

جائزة أفضل تحقيق صحفي مناصفة بين:

– تحقيق سد النهضة للطالبتان عزيزة تادرس – آية محمود

– تحقيق الدراما للطلاب رانا أحمد – رضوى عطية – إيمان شريف – سلمى السيد – أحمد عاطف

– تحقيق النداهة للطلاب منى صلاح – شريف عبدالرحمن – ندى العجمي – نوران أشرف – زينب عماد.

فن الحوار:

جائزة أفضل حوار صحفي:

حوار الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء للطالبتان زينب عماد – نوران أشرف

الشكل الثالث:

جائزة أفضل شكل ثالث

فيتشر الأفلام التي غيرت القوانين للطالبتان هدير إسماعيل – سارة أشرف

جوائز مجلة “فاترينا”

فن التحقيق:

جائزة أفضل تحقيق صحفي

تحقيق العاصمة الإدارية وتأثيرها على الاقتصاد المصري “حكاية بكرة.. الطريق إلى العاصمة الجديدة” للطلاب أمنية حسين – استيفن بطرس – أمنية أبو الخير – رنا وليد – إسراء نصر – آية محمد

فن الحوار:

جائزة أفضل حوار صحفي

حوار الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة للطالبان أحمد هاني – خلود بدوي

الشكل الثالث:

جائزة أفضل شكل ثالث

تقرير عن الصناعات المصرية التي ازدهرت في جائحة كورونا “رب ضرة نافعة.. الرابحون الجدد من انتشار كورونا” للطالبتان ياسمينا سمير – منار طارق.

التعليقات مغلقة.