5 فوائد لممارسة ألعاب الفيديو.. مصطفي العراقي يوضح

0

قال خبير ألعاب الفيديو مصطفي العراقي، أن ألعاب الفيديو لا تمثل فقط مصدرا لهدر الوقت، ولكن لهذه الألعاب جانبا إيجابيا، يسهم في تعزيز صحة الدماغ وتقوية الذاكرة ونستعرض هنا أبرز تلك الفوائد.

1- تعزيز مهارات حل المشاكل

تضع من يمارسها في مواقف تتطلب منه التفكير بعناية، قبل التحرك واتخاذ القرارات في غضون ثوان. ووفق أبحاث، فإن مثل هذه المواقف تنعكس في الحياة الواقعية، وتجعل الشخص قادرا على الإقدام على أشياء معينة، وتنمية مهارات اتخاذ القرار.

2- تحسين الذاكرة

يتطلب تفعيل الذاكرة البصرية والسمعية، حيث يتوجب على اللاعب الإصغاء للإرشادات التي تقدم له في بداية اللعبة، وتذكرها خلال المهام التي عليه تنفيذها خلال اللعبة، الأمر الذي يحسّن من الذاكرة.

3- زيادة سرعة الدماغ

يتلقى الدماغ أثناء ممارسة ألعاب الفيديو تحفيزا منوعا بصريا وسمعيا. وطبقا لأبحاث، فإن الأفراد الذين يمارسون ألعاب الفيديو يكونوا قادرين على معالجة هذه المحفزات أسرع من غيرهم، وهو ما يضمن أن يعمل الدماغ باستمرار على تفسيرها، وبسرعة أكبر.

4- تحسّن الصحة العامة

بحسب الدورية العلمية الأميركية للطب الوقائي، فإن ألعاب الفيديو تحسّن الصحة العامة لمن يخضعون لعلاج بدني أو نفسي.

وتساعد الألعاب وخصوصا تلك التي تصنّف تحت “الواقع الافتراضي” في تخفيف التوتر، والآلام الناجمة عن الأمراض المزمنة والجراحات، وذلك لأن اللاعب ينغمس في أحداث اللعبة وينصرف انتباهه عن الألم.

5- علاج فرط الحركة

أشارت نتائج تجربة سريرية أن لعبة فيديو مصممة من قبل شركة أكيلي الأميركية، يمكن أن تساعد الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة، وذلك لتحفيز أنظمة عصبية إدراكية معينة في المخ.

وبعد تجربة خضع لها 348 طفلا ومراهقا مصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة، حققت لعبة الشركة تحسنا ذا دلالات إحصائية جيدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.