وزيرة البيئة تشارك في الاجتماع الـ19 للمجلس الوزاري للهيئة الإقليمية

0

 

شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، في اجتماع المجلس الوزاري للهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن في دورته الـ19 والتي تترأسها جمهورية جيبوتي بمشاركة وزراء البيئة للدول الأعضاء بالهيئة.

حيث يهدف الاجتماع إلى مناقشة عدد من القضايا المتعلقة بحماية بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، والحفاظ على الموارد والعمل على تنميتها ، واعتماد خطة العمل والموازنة للهيئة لعامي 2021 و2022.

وأكدت وزيرة البيئة خلال كلمتها على أهمية تعزيز التعاون المشترك على المستوى الإقليمؤ بين الدول العربية الأعضاء من أجل الحفاظ على البيئة والتنوع البيولوجي ، مشيرةً إلى استعداد مصر لمشاركة الدول الأعضاء في الحملة التوعوية الخاصة بالحفاظ على البيئة البحرية بالبحر الأحمر وخليج عدن والتي تعتبر استكمالا لمجهودات الهيئة لرفع الوعي البيئي لكافة الفئات وخاصة الشباب والأطفال ، داعيةً إلى مشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني في تلك الحملة.

كذلك أشارت الدكتورة ياسمين فؤاد إلى مجهودات السعودية خلال الدورة السابقة التي عملت على ثلاث موضوعات رئيسية أثبتت للعالم أن هذه القضايا على رأس الأجندة العالمية وهي التكيف مع تأثيرات تغير المناخ على البيئة البحرية ، إدارة النظم البيئية وكيفية متابعة الأحداث الخاصة بالتلوث النفطي ، التوعية والتدريب للكوادر البشرية للأعضاء والتي استفادت منها مصر بشكل واضح خاصة التدريبات المتعلقة بمكافحة التلوث النفطي، حيث ساهمت تلك التدريبات في وقف التلوث النفطي على خليج السويس الناتج من عدد 12 شركة بمشاركة القطاع الخاص .

أيضا أضافت وزيرة البيئة أن الهيئة قدمت الدعم لمصر لتقييم الوضع الحالي للشعاب المرجانية في البحر الأحمر وخليج عدن ، وكذلك تأثيرات تغير المناخ على المناطق الساحلية ، كما أن للهيئة دورا كبيرا في المساهمة في الحد من التلوث الناتج عن استخدام البلاستيك وأضراره على البيئة البحرية بإطلاقها لأول حملة للحفاظ على البيئة البحرية لتوضيح أخطار وأضرار استخدام البلاستيك على البيئة البحرية .

كما قدمت فؤاد خلال الاجتماع مقترحا للسادة الأعضاء يتعلق بضرورة تركيز الجهود على موضوع التغيرات المناخية وتأثيراته على البيئة البحرية، حيث أشارت الدراسات إلى تأثر الشعاب المرجانية بمنطقة البحر الأحمر بآثار تغير المناخ ، مما يستلزم وضع إجراءات صارمة للحفاظ على تلك الشعاب .

وأشارت وزيرة البيئة خلال الاجتماع إلى ضرورة أن تتضمن خطة العمل برنامجا لتدريب الكوادر الوطنية على الإدارة الفعالة للمحميات الطبيعية التي لا يهمنا زيادة مساحتها بقدر اهتمامنا بفاعلية عمليات الصون والحماية لما هو موجود بالفعل داخلها، مضيفةً ضرورة وضع الخطة للتطبيقات التي سيتم استخدامها والتي ستمكننا من رصد البيئة البحرية ومعرفة الأوضاع الفعلية والتدهور الذي يطرأ على تلك المناطق ، مشيرة أيضا إلى ضرورة احتواء الخطة على بند يخص سبل دعم المجتمعات المحلية داخل المحميات، وإلى استعداد مصر لمساعدة الدول الأعضاء في هذا الأمر حيث أنها لديها خبرة في هذا المجال، حيث بدأت في دمج المجتمعات المحلية منذ 3 أعوام.

والجدير بالذكر تقدمت فؤاد بالشكر للمهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي وزير البيئة والمياه والزراعة السعودي رئيس الدورة الثامنة عشر على مجهوداته المتميزة في ظل الجائحة كورونا والتي ساهمت في تنفيذ خطة العمل المتفق عليها ودعمه لكافة الأعضاء رغم التحديات الصعبة التي واجهته ، كما تقدمت بالشكر للسيد محمد عبدالقادر وزير البيئة والتنمية المستدامة لجمهورية جيبوتي ورئيس الدورة الحالية متمنية له التوفيق واستمرار العمل فى دعم كافة الاعضاء.

كما أشارت وزيرة البيئة إلى دعم مصر لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر التي أطلقتها المملكة العربية السعودية ، وإلى استعداد مصر لاستكمال المبادرة وربطها بالتصحر وتغير المناخ والتنوع البيولوجي .

علاوة على ذلك أعربت وزيرة البيئة عن تمنياتها بدعم الدول الأعضاء للملف المصري لاستضافة الدورة الـ 27 لمؤتمر تغير المناخ 2022 وذلك لأهمية الصعود بمبادرة لتأثيرات تغير المناخ على البيئة البحرية في البحر الأحمر وخليج عدن، كما أن رئاسة مصر للمؤتمر ستمكنها من دخول الخطوات الملموسة لدراسة تأثيرات تغير المناخ على المنطقة حيز التنفيذ ، كما سيساهم في حشد مصادر لتمويل مشروعات أكثر للدول الأعضاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.