تصنيف ديوي العشري مميزاته عيوبه عوامل نجاحه سبب تسميته

0

 

تصنيف ديوي العشري :هو أول نظام تصنيف من نظم تصنيف المكتبات بالمعنى الحديث وأكثرها شهرة في نفس الوقت.

 

عناصر التصنيف :-

– تعريف تصنيف ديوي العشري.

–  مخترعة

– بدأ التصنيف

– عوامل نجاح تصنيف ديوي العشري.

– مميزات نظام تصنيف ديوي العشري.

– عيوب نظام تصنيف ديوي العشري.

 

اخترعه ملڤل ديوي،وقد صدرت الطبعة الأولى منه عام 1876 م، كما أنه لا يعطي أي كتاب رقما يقل عن 3 منازل، فآخر رقم من أرقام التصنيف هو 999.

 

ويخضع نظام ديوي العشري للتطوير والتنقيح بشكل مستمر بهدف مواكبة الاحتياجات المتطورة في الحصول على المعلومات من المكتبات التقليدية أو في الاوساط الالكترونيه ويتضمن التحديث المنقح على نسختين إحداهما تقليدية وأخرى الكترونية.

 

سبب تسمية تصنيف ديوي العشري ب”العشري” :

 

لأنه يقوم على أساس تقسيم فروع العلوم البشرية إلي عشرة أقسام رئيسية، يندرج تحت كل قسم عشرة فروع، كل فرع ينقسم إلي عشر شعب.

بدأ التصنيف بـ

• 0-99 المعارف العامة.

• 100-199 الفلسفة وعلم النفس.

• 200-299 الديانات.

• 300-399 العلوم الاجتماعية.

• 400-499 اللغات.

• 500-599 العلوم البحتة (من ضمنها الرياضيات).

• 600-699 العلوم التطبيقية (الثقافة).

• 700-799 الفنون.

• 800-899 الآداب.

• 900-999 التاريخ والجغرافيا والتراجم.

 

أسباب أو عوامل نجاح تصنيف ديوي العشري :

 

1- وقت ظهور الخطة حيث ظهرت في فترة الاستغناء عن الرفوف المغلقة والاتجاه إلي الرفوف المفتوحة .

 

2- استخدام الترقيم النقي والاستغناء عن الترقيم باستخدام الحروف والأرقام .

 

3- طول فترة حياة ديوي مما ساعده علي طباعة 13 طبعة من خطته والحفاظ علي ثباتها وعدم إدخال أي تعديلات جوهرية عليها .

 

4- ترتيب أرقام الجداول بطريقة تساعد المستخدم علي تذكر الأرقام وربطها ببعض .

 

5- إشراف مكتبة الكونجرس علي خطة ديوي ووضعها ضمن بطاقات الفهرسة الخاصة بها .

 

6- مرونة التصنيف مما يتيح لكل مستخدم إدخال التعديلات التي تناسبه علي التصنيف مثلما فعلت الدول العربية .

 

7- استخدام الأرقام العربية بدلا من الأرقام اللاتينية مما سهل عملية التصنيف .

 

مميزات نظام تصنيف ديوى العشري:-

 

– المرونة في استعمال القوائم والمؤشرات التوجيهية التي تفسح المجال أمام إظهار جميع جوانب الوثيقة من حيث الشكل أو الموضوع.

 

– استعماله الأرقام العربية العشرية التي تتميز بكونها قصيرة من حيث الترتيب الرقمي ومرنة الاستعمال. توفير التفصيل الدقيق للفروع والموضوعات.

 

– تخصيص الموضوعات المركبة التي تشمل العديد من الجوانب في وقت واحد.

 

– استعماله للجداول الهجائية من أجل ترتيب الأسماء والنجوم والنباتات والأماكن لتوفير الوقت والجهد.

 

– يستعمل وسائل التذكر بشكل واسع في الجداول الرئيسية أو الإضافية لتقديم المعلومات التي تتشابه في نفس الصفة.

 

– تعتبر خطة ديوي شاملة جداً، حيث تجمع بين الصفة الحصرية والتوجيهية التي تعتبر شاملة لجميع الأقسام والفروع المتعلقة بالمعرفة البشرية.

 

– يجمع تصنيف دوالعشري العالمي بين ميزتين مهمتين بكونه نظام مكتبي ونظام توثيق أيضاً.

 

– صدور نظام ديوي العشري بعدة لغات حول العالم تصل إلى ما يزيد عن ثلاث عشرة لغة، وخاصة اللغات العالمية؛ مثل: اللغة الإنجليزية والفرنسية والألمانية

 

 

عيوب تصنيف نظام ديوي العشري :-

 

– لم يراع تصنيف ديوي إدخال تغييرات جوهرية على الطبعات المكررة.

 

– يعتبر التوجه الغربي أحد أسباب مشكلات نظام ديوي، حيث يقتصر البحث بفئة الدين في العالم على الدين المسيحي، والتركيز على الولايات المتحدة الأمريكية.

 

– حاجة نظام الترميز إلى التجزئة لعرض الموضوعات النوعية بجوانبها المحددة.

 

– تداخل بعض الموضوعات الفرعية ببعضها البعض، وظهور بعض المواضيع المحددة ضمن أكثر من اختصاص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.