رغبة سودير أن يكون مستشارًا لألمانيا في ولاية بافاريا

0

كتب: إسراء دسوقي

أعلن الزعيم البافاري ماركوس سودير اليوم الأحد،بعد أن فصله منتقدوه منذ عقود باعتباره بلدًا ضعيفًا يجب الأزياء الكرنفالية السخيفة،إنه على استعداد للترشح كمحافظ لمنصب المستشارة الألمانية،بشرط أن يحظي بدعم الكتلة الكامل.

حيث أن أنجيلا ميركل،التي حققت أربعة انتصارات في الانتخابات وقادت أكبر اقتصاد في أوروبا لمدة 16عامًا، لن تترشح لولاية خامسة عندما تتنافس ألمانيا علي صناديق الاقتراع في سبتمبر.

وهذا يعني أن الكتلة البرلمانية التي شكلها الديمقراطيون وحزبهم الشقيق،الاتحاد الإجتماعي“CDU”المسيحي في بافاريا”Csu” يجب أن يأخذوا قرارًا بشأن مرشح.

بينما  يبدوا الخيار واضحًا،استطلاعات الرأي تمنح زعيم الإتحاد الإجتماعي المسيحي سودير ،54عامًا، تقدمًا كبيرًا علي رئيس الإتحاد الديمقراطي المسيحي أرمين لاشيت،60عامًا، الذي قال أيضًا إنه يريد الترشح.

ويرغب 54%من الألمان أن يكون سودير مستشارًا،مقارنة ب19%ل لاشيت،وفقًا لاستطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة “Deutschladtrend”في الأول من أبريل،على الرغم من أن لاشيت يحظى بدعم بعض القادة الإقليمين المحافظين الأقوياء.

ومع ذلك،فإن مستشارًا من بافاريا سيكون الأول لألمانيا،وقف رمز الولاية فرانز جوزيف ستراوس وإدموند ستوبير في الانتخابات الفيدرالية لعام 1980و2002على التوالي،لكن كلاهما خسر أمام الاشتراكيين الديمقراطيين.

وتعد منطقة جبال الألب الثرية واحدة من الألمانية الأكثر استقلالًا،بالإضافة إلي تقاليدها المميزة وهويتها الفخورة،مما يجعل بعض الألمان حذرين من اختيار بافاري كقائد بافاريا.

علاوة على ذلك قد ولد في نورمبرغ وأصبح عضوًا في الجمعية البافارية في عام1994،وارتقى في المناصب حتي أصبح رئيسًا للوزراء في عام 2018وزعيمًا في الإتحاد المسيحي الإجتماعي في عام2019، ،ويمتلك موهبة في اللقطات الصوتية،وقد ساعده الهوائي السياسي إلى جانب مهارات الاتصال الواضحة في الإفلات من الإفلات من بعض الانتكاسات السياسية الرئيسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.