بمرتبة الشرف الأولى..حسين رأفت يحصل على درجة الدكتوراه

0
الباحث حسين رأفت
الباحث حسين رأفت

كتب:علي الشيخ 

حصل الباحث حسين رأفت رجب السيد، المدرس المساعد بكلية بكلية اللغة العربية بجرجا، جامعة الأزهر، على درجة الدكتوراه في اللغة العربية بقسم أصول اللغة ، بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى، بعنوان “الدرس الدلالي في كتاب البحر المحيط الثجاج لعلي بن ادم الإتيوبي الولوي من الجزء السادس والعشرين إلى الجزء الخامس والاربعين”.

جديرا بالذكر نوقشت الرسالة في كلية اللغة العربية بالزقازيق، وتكونت لجنة الحكم والمناقشة من الدكتور محمد عبد اللطيف علي، أستاذ أصول اللغة وعميد كلية اللغة العربية بجرجا سابقا، وعضو اللجنة العلمية الدائمة لترقية السادة الاساتذة بجامعة الأزهر مشرفا أصليًا، والدكتور نعيم عطوة محمد فرج، أستاذ أصول اللغة المساعد في الكلية مشرفا مشاركا، والدكتور جمال محمد عبد الكريم المهدي، أستاذ أصول اللغة، ورئيس قسم أصول اللغة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بكفر الشيخ مناقشا خارجيا.

 

الدلالة:

فرع من فروع علم اللغة وهو دراسة معني الألفاظ ، والمعنى اللغوي هو العلاقة التي تتحقق باتحاد عنصري العلاقة اللغوية، أي الدال والمدلول، حيث يوجد بينهما تلاحم وثيق فلا يمكن فصل الدال عن المدلول أو العكس.

دراسة المعني :

هي أساس الدراسات اللغوية ، وهي هدف اللغويين، ومن ثم فقد احتل البحث فى دلالة الألفاظ مكانة سامية ، ومنزلة مرموقة بين علوم اللغة؛ إذ إنه غاية الدراسات الصوتية والفونولوجية والنحوية والقاموسية ، بل إنه قمة هذه الدراسات وإذا كانت الدراسات الصوتية والفونولوجية والنحوية والقاموسية لم ينهض بها عادة إلا اللغويون ، فإن النظر في المعني موضوع شارك فيه علماء ومفكرون من ميادين مختلفة.

ونظراً لهذه الأهمية ” اتجهت إليه الدراسة الحديثة في الغرب عند المتخصصين وغير المتخصصين في اللغة ، والمهتمين بها ، لأن علاقته بالحياة والمجتمع كبيرة ، واحتياج الناس إليه شديد ، فهو مفيد لكل طبقات الأمة ومتطلباتها، وعلاقتها مع غيرها فى ميادين الحقوق والواجبات والأخلاق والمعاملات وغيرها…ولهذه الأهمية تناوله اللغويون وغيرهم بالدراسة والبحث “.

وانطلاقا من هذه الأهمية لعلم الدلالة فقد شكلت حيزاً كبيراً ومهماً في الفكر اللغوي عند الإمام الإتيوبي الولوي في كتابه” البحر المحيط الثجاج في شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج” ، فقد تناول مباحث علم الدلالة بأنواعها المختلفة من اشتقاق ، وتعليل تسمية، وتأصيل، وعموم المعنى، وخصوصه، وتطور دلالي، وترادف، واشتراك، وتضاد، وفروق دلالية بين الألفاظ، والمعرب وكل ذلك كان له فيه يد طولي لإثبات هذه الجوانب الدلالية المختلفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.