محمد جلال يكتُب “لا تقترب”

شارك

 

بقلم:محمد جلال اللقاني

أسود اللون ما بين البني والظلام، الشعور باللاوجود، والسكون في اللاسكون، الأرواح تتصاعد، والأخطاء تتراكم، والحقيقة واللاحقيقة في محمل الجد هنا، كن حذرًا من الاقتراب.

راجع خطواتك فلا تتقدم كي لا تسقط في الخطر المتواجد في هذه اللحظات السانحة، لا تصاب بمرض الاهتمام حتى لا تصل لحد الاختناق، واللامبالاة حتى التطبع بها، ما بين روح باهجة، وقلب ملائكي خرجت أنت، وخلقت أنا بقلب ماتت نبضاته، وعقل من أعمق نقاط الجحيم، أو كروح أهلكت من فرط عهر في جسد متصنع اللاحياة في الحياة الخيالية.

تعشق البدايات كطفل في الثانية من عمره، يعيش في أحضان من أتت به لهذه الدنيا، ضلل اتجاه نجاته فتعثر فكان القاع مكانًا لتفادي أخطائه، جنت روحه على عقله، فأصاب بنقص في نبضاته فتلعثمت أفكاره وتلاعبت روحانياته.

إنه أنا يقظ من تلك الليالي المرعبة يوميًا، تحت الشجرة المنتزعة أوراقها في ديسمبر القارص في برودته، أستفيق من ثمالتي الليلية على أملٍ بوجود بريق ليوم جديد، لا الآن أدركت أنني لا أفيق شيء في اللاشيء حتى صرت في القصر اللعين المتحدثون عنه في خفاياهم المرعبة، وداعًا قد وصل الطريق إلى نهاياته.

شارك

One thought on “محمد جلال يكتُب “لا تقترب”

Comments are closed.