الموسم الجديد لملكة جمال المحجبات” بحجابك أنتى ملكة” ..حوار مع آية محمود 

0

 

 

حوار: أمانى عبدالعظيم

 

تجربة مصرية للبحث عن الجمال بعيداً عن المقاييس المتعارف عليها التى تلقى اقبالاً بين فتيات مصريات يرتدن الحجاب ترفع شعار أن الحجاب ستر للشعر وليس للعقل والفكر انها مسابقة ” ملكة جمال المحجبات”

 

فى البداية .. من هى آية محمود ومتى بدأ شغفك ؟ 

 

آية محمود شابة مصرية بعمل فى أحدى شركات الاتصالات ولكن بدأ شغفى بمجال تصميم أزياء المحجبات وبدأت بعمل أزياء المذيعات المحجبات ونالت تصميماتى إعجاب الجميع .

 

ماهى الرؤية المستقبلية لمسابقة ملكة جمال المحجبات؟

 

رؤيتى المستقبلية أن اوصل رسالتى للعالم كله خاصة للمحجبات فى الدول الأجنبية وبتمنى دعم الدولة لهذه المسابقة سواء من مسابقة الشباب والرياضة أو المجلس القومى للمرأة عشان أقدر اساعد أكبر قدر من البنات على تحقيق حلمها وتوصل لهدفها .

 

ماالمعايير التى يتم على اساسها اختيار ملكة جمال المحجبات؟ 

 

المعايير المتبعة عند اختيار المتسابقات ليست ملامح شكلية ولاجسدية حيث يتم عمل اختبارات ثقافية ودينية واجتماعية للمتقدمات كما أن هناك اسئلة تتعلق بالطموح واللباقة والثقة بالنفس والقدرة على اتخاذ القرار والشكل مطلوب طبعاً لإنها قدوة لبنات محجبات فى كثير من الدول.

 

ما هى نصيحتك للمراة المحجبة بعد انتشار التربون عند اختياراها لملابسها لتحظى بإطلالة مثالية وتساير الموضة؟

 

لايشترط أن نتبع خطوط الموضة اختارى الشىء اللى يناسب شخصيتك انا من الشخصيات التى لاتنساق وراء الموضة بتبع الشىء المناسب لشخصيتى اللى بيجمع مابين الجمال الأناقة والتدين وانا لاأهوى ارتداء التربون .

 

هل دخولك عالم تصميم الأزياء للمحجبات كان مخططاً له ؟

 

لايوجد خطة ولكن شغفى بعالم الأزياء والموضة ومتابعة كل ماهو جديد وكل مايخص عالم المحجبات ولعدم توافر بعض التصميمات التى احتاجها فى بعض الأوقات اتجهت لهذا المجال وجاءت لى الفكرة.

 

ماهو التحدى الذى قابلتيه فى حياتك واستطاعتى التغلب عليه ؟ 

واجهنى عدة تحديات وعقوبات ولكن عزيمتى لن تقهر وأقامت أول مسابقة فى مصر وفى العالم العربى ووجهى له الكثير من الانتقادات والرفض ولكن انا لدى حلم وهدف ويحتاج إلى صبر وتأنى.

 

هل لقب ملكة جمال المحجبات لقب جمالى أم اجتماعى ؟

 

لقب ملكة جمال هو لقب اجتماعى ولكن مجتمعنا يربطه بالشكل الجمالى ولايوجد مانع أن الفتاة المرشحة للقب إن تكون جميلة إن الله جميل يحب الجمال وهى أولاً واخيراً قدوة لبنات محجبات فى البلاد الأجنبية والعربية لتشجيعهم أكثر على الحجاب.

 

واخيرا” .. هل حققتى طموحك أم مازالتى تجاهدين فى الوصول لماترغبين؟ 

نعم مازالت مستمرة فى الوصول لهدفى لأبراز دور المرأة المحجبة التى تمثل80% من المجتمع المصرى فمازالت فى تحقيق رسالتى لتوفير لهم كورسات وتأهيل نحو أفاق التنمية المستدامة ودعم مادى ودعم الدولة لهذه المسابقة وسأطمح الى توصيل رسالتى الخطوة المقبلة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.