كثرة بناء المساجد وفرقة المسلمين

0

 

بقلم : اسلام يوسف

منذ العهد الاول للصحابة والبعثة المحمدية وكان هناك مكانيين فقط للصلاة المدينة المنورة فيما عرف بالمسجد النبوى ، والمسجد الحرام بمكة فكانت اعداد المصليين تقتظ عن اخرها فيها وكان المسلمون يد واحدة فى صلاتهم ، وفى اثناء الفتوحات كان السنة المتبعة بعد فتح البلدة هو بناء مسجد فى كل مدينة ليصلى جميع اهل المدينة به وعلى حسب الاعداد وزيادتها يتم بناء المساجد .

وعلى هذا الامر صارت الامور حتى وصلنا الى هذا القرن زيادة غير طبيعية فى بناء المساجد حتى وجدنا القرية التى بها ثلاثة الاف مواطن منهم ثلث من النساء وثلث للاطفال الصغار دون الثلاثة سنوات اى ما يقارب من ثلثى اعداد القرية لا يذهب الى المسجد نفاجىء بتواجد خمسة مساجد واكثرية الصلاوات لا يكتمل الصف الاول من المصلين فى اى مسجد من مساجد التى تتواجد بالقرية فهل هذا هو النصرة للصف والوحدة والتى اخبر عنها الحبيب المصطفى ان يكون عدد مصلين لصلاة الفجر مثل عدد مصلين صلاة الجمعة كيف يحدث ذلك والجوامع خاوية من المصلين لا يكتمل صف فى صلاة الفجر فلو كان لكل قرية مسجد لاصبح الناس كلهم فى مسجد واحد لن يكون هناك موضع قدم من امتلاء المساجد .
ولكن للاسف الشديد اصبح الان بناء المساجد على مساحات شاسعة ولا احد يدخلها فلماذا يتم وضع تصريح من وزارة الاوقاف ببناء المزيد من المساجد والمساجد التى قائمة بالفعل خاوية ، فهل تبنى الجدران قبل بناء البشر ووحدتهم تحت سقف مسجد واحد وامام واحد ، ام تتعالى الاصوات وتتداخل الاذان فى بعضه والمساحنات بين المسلمين انبش قضية لا يجب السكوت عليها !!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.