في ذكري ميلاد شيخ الأزهر.. تعرف على أسرار وخفايا عن حياته 

علي الشيخ6 يناير 2021
شيخ الأزهر

تحل اليوم الجمعة 6 يناير 2023، الذكرى الـ77 لمولد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، حيث ولد الطيب في 6 يناير عام 1946 ميلادية.

مولد شيخ الأزهر 

ولد الشيخ أحمد الطيب في القرنة بالأقصر جنوب مصر، والتحق الطيب بجامعة الأزهر حتى حصل على شهادةالليسانس في العقيدة والفلسفة عام 1969 ثم شهادة الماجستير من جامعة الأزهر عام 1971 ودرجة الدكتوراه عام 1977 في نفس التخصص من جامعة الأزهر.

سبب اختياره لمنصب شيخ الأزهر؟ 

اختاره الرئيس الراحل محمد حسني مبارك من بين من 5 أسماء، وقال إنه يجيد الفرنسية والإنجليزية وهذا ما نريده في شيخ الأزهر حتى يقدم صورة الأزهر والإسلام للعالم بلغاته المختلفة ويكون منفتحا على الآخر.

سبب عدم تقاضي الراتب؟

لا يتقاضى راتبا عن منصبه كشيخ للأزهر، ويقول إنه يؤدي عمله في خدمة الإسلام، ولا يستحق عليه أجرا إلا من الله، كما تنازل عن الكثير من مخصصاته زهدا وتقشفا، وخصص الكثير من المعونات من الأزهر للمتضررين من السيول والنكبات، وبناء المستشفيات، وتعويض ضحايا الإرهاب، وقدم الكثير من رحلات الحج والعمرة لأقارب وذوي الضحايا.

توليته الإفتاء والمشيخة

تولى الدكتور أحمد الطيب يوم الأحد 26 من ذي الحجة لعام 1422هـ، الموافق 10- 3- 2002م، منصب مفتي الديار المصرية، بقرار جمهوري، وكان عمره 56 عامًا، وظلَّ في هذا المنصب حتى غرة شعبان لعام 1424هـ، الموافق 27-9-2003م، حيث صدر قرارٌ بتعيينه رئيسًا لجامعة الأزهر الشريف، وقد أصدر خلالَ فترة تولِّيه الإفتاء حوالي 2835 فتوى مسجَّلة بسجلات دار الإفتاء المصرية، وفي يوم الجمعة الرابع من شهر ربيع الثاني سنة 1431هـ الموافق 19 من مارس سنة 2010م وصدر قرار جمهوري برقم 62 لعام 2010م بتعيين الدكتور أحمد محمد الطيب شيخًا للأزهر الشريف، خلَفًا للإمام الراحل الدكتور محمد سيد طنطاوي.

مناصبه

عُين الإمام الأكبر معيدًا بكلية أصول الدين، عام 1969، ثم أستاذًا بالكلية في عام1988، وانتُدِب عميدًا لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بمحافظة قنا، عام 1990، فعميدًا لكلية الدراسات الإسلامية بنين بأسوان، عام 1995.

عُيِّن عميدًا لكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية العالمية بباكستان، في العام الدراسي 1999/ 2000م.

ثم مفتيًا للديار المصرية في الفترة من 10 مارس 2002م وحتى 27 سبتمبر 2003م، كما شغل منصب رئيس جامعة الأزهر، منذ 28 من سبتمبر 2003م، وحتى تعيينه شيخًا للأزهر الشريف في 19 من مارس سنة 2010م.

الجامعات التي عمل بها سابقًا

1-جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض.

2-جامعة قطر.

3-جامعة الإمارات.

4-الجامعة الإسلامية العالمية- إسلام آباد- باكستان.

مؤلفات شيخ الأزهر 

ألّف أحمد الطيب العديد من المؤلفات في العقيدة والفلسفة الإسلامية، كما أن له عدد من الدراسات والأبحاث في هذا الجانب، وبالإضافة إلى لغته العربية الأم، فإنه يتكلم اللغة الإنجليزية بطلاقة.

الكتب العلمية لشيخ الأزهر 

1-الجانب النقدي في فلسفة أبي البركات البغدادي.

2-تعليق على قسم الإلهيات من 3-كتاب تهذيب الكلام للتفتازاني.

4-بحوث في الثقافة الإسلامية، بالاشتراك مع آخرين.

5-مدخل لدراسة المنطق القديم.

6-مباحث الوجود والماهية من كتاب المواقف، عرض ودراسة.

7مفهوم الحركة بين الفلسفة الإسلامية والفلسفة الماركسية (بحث).

8-أصول نظرية العلم عند الأشعري (بحث).

9-مباحث العلة والمعلول من كتاب المواقف: عرض ودراسة.

التحقيق

تحقيق رسالة (صحيح أدلة النقل في ماهية العقل) لأبي البركات البغدادي، مع مقدمة باللغة الفرنسية.

الترجمة

1-ترجمة كتاب Chodkiewiez, Prophetie et Sainteté dans la doctrine d’Ibn Arabi من الفرنسية إلى العربية بعنوان: الولاية والنبوة عند الشيخ محيي الدين بن عربي.

2-ترجمة المقدمات الفرنسية للمعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي.

3-ترجمة كتاب :Osman Yahya, Histoire et classification de l’oeuvre d’Ibn Arabi (2 volumes) من الفرنسية إلى العربية بعنوان: مؤلفات ابن عربي تاريخها وتصنيفها.

4-ابن عربي، في أروقة الجامعات المصرية.

5-نظرات في قضية تحريف القرآن المنسوبة للشيعة الإمامية.

6-دراسات الفرنسيّين عن ابن العربي.

الاخبار العاجلة